الجمعة , فبراير 3 2023
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / حسبما أكده بعض رؤساء المصالح بالمؤسسات الإستشفائية لولاية الجزائر العاصمة:
المصابون بالأمراض المزمنة أكثر إقبالا على الاستعجالات الطبية خلال الشهر الكريم

حسبما أكده بعض رؤساء المصالح بالمؤسسات الإستشفائية لولاية الجزائر العاصمة:
المصابون بالأمراض المزمنة أكثر إقبالا على الاستعجالات الطبية خلال الشهر الكريم

المصابون بالأمراض المزمنة لاسيما بداء السكري أكثر من غيرهم من المرضى إقبالا على مصالح الاستعجالات الطبية خلال شهر رمضان الكريم, حسب ما أكده بعض رؤساء المصالح بالمؤسسات الإستشفائية لولاية الجزائر العاصمة.

ويرجع المختصون تردد المصابين  بالأمراض المزمنة على مصالح الاستعجالات الطبية خلال الشهر الفضيل إلى عدم استقرار المرض نتيجة عدم احترام هؤلاء الإرشادات الطبية التي نصح بها الأطباء قبل وخلال هذا الشهر مما يعرض بعضهم الى تعقيدات خطيرة تصل الدخول في غيبوبة.

وأكد رئيس مصلحة الاستعجالات الطبية والجراحية للمؤسسة الاستشفائية الجامعية مصطفى باشا البروفسور رزقي ايصولاح ان “المصلحة تستقبل بين 110 الى 120 حالة استعجالية في اليوم معظمهم اشخاص يعانون من تعقيدات في داء السكري” وذلك لعدم احترامهم لتوصيات الطبيب المتعلقة بالشهر الفضيل مع حرصهم على الصيام معرضين حياتهم إلى الخطر.

وفيما يتعلق بالاستعجالات الجراحية قال ذات المسؤول ان المصلحة تستقبل يوميا وخلال الشهر المعظم بين 30 الى 40 حالة معظمها تعرضت الى جروح بالضرب والعنف وحوادث المرور مؤكدا من جهة اخرى انه وعلى العموم لا تعاني المصلحة من الضغط الذي كانت تعاني منه خلال السنوات الفارطة سواء من ناحية الاستقبال الكبير لعدد المصابين بالأمراض المزمنة او الذين تعرضوا الى الأم ظرفية بالبطن وتقرحات الجهاز الهضمي.

وأكدت من جهتها رئيسة مصلحة الاستعجالات الطبية بالمؤسسة الإستشفائية العمومية بشير منتوري بالقبة الدكتورة شيراز بوحفص أن نسبة 80 بالمائة من الاستعجالات الطبية التي تستقبلها المؤسسة تتعلق بأمراض القلب لدى الأشخاص المسنين وكذا تقرحات ونوبات الجهاز الهضمي بالنسبة لبقية الفئات الاجتماعية الأخرى مرجعة ذلك وفي غالب الأحيان الى النمط الغذائي للمجتمع الجزائري الذي يستهلك بصفة عشوائية عند وجبة الإفطار والسحور ولا يسمح للجهاز الهضمي يعمل بطريقة مريحة.

وأضافت أن المصلحة تستقبل حوالي 20 حالة استعجالية ليلية اي بعد تناول وجبة الافطار بساعات قليلة.

كما أوضحت من جانب أخر أن الاستعجالات الطبية خلال النهار “كانت تعمل بأريحية خلال الشهر الفضيل ولا يقبل عليها إلا الحالات الحقيقية عكس ايام السنة الأخرى اين يسجل “ضغطا كبيرا” اضافة لبعض الإستعجالات البسيطة التي تستدعي التكفل بها على مستوى مؤسسات الصحة الجوارية .

وكشف من جانبه رئيس مصلحة الطب الداخلي بالمؤسسة الاستشفائية العمومية لزرالدة بضواحي العاصمة الدكتور محمد ماكور أن مصلحة الإستعجالات تستقبل 30 مريضا خلال اوقات النهار والضعف أي ما بين 60 الى 70 حالة خلال المناوبة الليلية أكثرها تعقيدا تلك التي تعاني من داء السكري من النوع الثاني التي يصمم أصحابها على الصيام بالرغم من تحذيرات الأطباء.

كما تستقبل المصلحة أشخاص يعانون من عدة أمراض يتناولون حزمة من الأدوية ويتعذر عليهم تسيير وتنظيم اوقات تناولها إلى جانب مرضى آخرين يعانون من الحصى بالكلى لعدم تناولهم قسط وافر من المياه وفئة أخرى تعاني من الآم بالبطن وكذا داء الربو خلال هذا الموسم (الربيع) نتيجة انتشار حبوب الطلع وتفتح النباتات.

وأج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super