الخميس , ديسمبر 8 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرياضة / المنتخب الوطني / التحاقه قبل مباراة الكاميرون أصبح مستبعدا:
 تردّد آيت نوري في اختيار وجهته الدولية يُبعده عن “الخضر”

التحاقه قبل مباراة الكاميرون أصبح مستبعدا:
 تردّد آيت نوري في اختيار وجهته الدولية يُبعده عن “الخضر”

 عبّر نجم نادي وولفرهامبتون الإنجليزي، ريان آيت نوري، عن حلمه بالمشاركة في كأس العالم في قطر، سواء بألوان المنتخب الفرنسي أو بلده الأصلي الجزائر، الذي سينافس نظيره الكاميرون على ورقة الترشح، نهاية الشهر الحالي في مباراة فاصلة، وهي التصريحات التي تؤكد تردده لحد الآن في اختيار وجهته الدولية وتبعده عن “الخضر” على الأقل خلال مباراة “الأسود الغير مروضة”.

وعقب التقارير التي تحدثت عن تواجد اللاعب ريان آيت نوري، ضمن مخططات الناخب الوطني جمال بلماضي، تحسبا لضمه قبل مباراة الكاميرون الفاصلة المؤهلة إلى مونديال قطر، أدلى لاعب “الذئاب” بتصريحات لم يعلن من خلالها عن قراره النهائي، وترك الباب مفتوحا أمام إمكانية اللعب لـ”الخضر” أو لمنتخب فرنسا، وهو ما قد يبعده عن المنتخب الوطني، بالنظر لما يتماشى وسياسة بلماضي في ملف اللاعبين المزدوجي الجنسية المترديين بشأن “الخضر” والذين لم يعبّروا صراحة عن رغبتهم في تمثيل بلدهم الأصلي.

وأدلى نوري بتصريحات لشبكة “سكاي سبورتس” البريطانية، رد خلالها على سؤال متعلق بالمنتخب الذي ينوي تمثيله، وذلك بقوله: “المشاركة في كأس العالم كان حلم طفولتي، والآن بات هدفا بالنسبة لي وعليَّ مواصلة العمل لتحقيقه”، وأضاف: “كل لاعب يريد المشاركة في كأس العالم، وضعيتي جيدة على الساحة الدولية، لكني حتى الآن لم أحسم مستقبلي الدولي بشكل نهائي”.

وتابع الظهير الأيسر الواعد: “إذا كان متاحا لي فرصة تمثيل الجزائر أو فرنسا في كأس العالم، فسيكون ذلك شرفا كبيرا لي، أنا فخور جدا بأصولي الفرنسية والجزائرية”، وهي التصريحات التي قال محللون إنها تثبت التردد الواضح لآيت نوري في مسألة حسم مستقبله الدولي.

وأثارت تصريحات نجم وولفرهامبتون كثيرا من الجدل وسط الجماهير الجزائرية أيضا التي أبدت استياءها تجاه ما يصنعه ملف اللاعبين مزدوجي الجنسية من لغط، مذكرين بالتصريحات التي أطلقها جمال بلماضي بخصوص اللاعبين مزدوجي الجنسية، والتي كشف فيها عن أن أغلبهم مترددون ويفضلون اللعب مع منتخب فرنسا على حساب الجزائر، كما كان الحال في ملف نجم أولمبيك ليون الفرنسي، حسام عوار.

وولد ريان آيت نوري (20 عاما) في الجزائر ومن أبوين جزائريين، لكنه هاجر صغيراً مع عائلته إلى فرنسا ومثل الفئات السنية لمنتخب “الديكة”، مع العلم أنه تلقى تكوينه في أنجيه الفرنسي، قبل أن ينتقل إلى وولفرهامبتون صيف عام 2020، تحت إشراف وكيله الشهير، البرتغالي جورجي مينديز.

 ع. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super