الأربعاء , يوليو 24 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / وزير التربية الوطنية، يؤكد: :
“رقمنة كل قرارات التمدرس خلال الموسم الدراسي المقبل”

وزير التربية الوطنية، يؤكد: :
“رقمنة كل قرارات التمدرس خلال الموسم الدراسي المقبل”

  • الدخول المدرسي القادم سيعرف العديد من المستجدات

أكد وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، بأنه سيتم رقمنة كل قرارات التمدرس عبر التراب الوطني واستخراجها حصريا من الأرضية الرقمية للوزارة خلال الموسم الدراسي المقبل 2023-2024.

وأضاف بلعابد، لدى إشرافه، أمس الأربعاء، على افتتاح ندوة وطنية خصصت لتقييم امتحان تقييم مكتسبات مرحلة التعليم الابتدائي وضبط جاهزية مديريات التربية للدخول المدرسي المقبل، بأن عملية الرقمنة في قطاع التربية تتواصل  في مجالات متعددة و حيوية باستغلال النظام المعلوماتي لوزارة التربية الوطنية  على أن تُرقمن كل قرارا ت التمدرس ويصبح استخراجها حصرا على المنصة الرقمية دون سواها ولا يعتد بالقرارات الغير مستخرجة من هذه المنصة الرقمية للوزارة.

كما ستتم بالموازاة مع ذلك الرقمنة الكلية للتعاقد الذي سيكون – حسب الوزير – من الآن فصاعدا على المنصة الرقمية، بحيث سيتمكن المترشحون من التعاقد بطريقة آلية وفق معايير وسلم معد لهذا الغرض.

وكشف بلعابد عن ضبط النهائي لمختلف العمليات المرتبطة بالدخول المدرسي المقبل، واستكمال التحضيرات، مؤكدا بأن الندوة الوطنية التي تم عقدها أمس، هي للوقوف على جاهزية مديريات التربية الـ60 خاصة في ظل الكثير من المستجدات و التحسينات التي سيعرفها الدخول المدرسي المقبل، من  توسيع تدريس اللغة الإنجليزية للسنة الرابعة ابتدائي وما يتطلبه من تصويب على المستوى التنظيمي والتربوي وتوفير الإطار البيداغوجي الضروري والإنتقال من تدريس التربية البدنية والرياضية في مرحلة التعليم الإبتدائي من أساتذة اللغة العربية إلى تأطيرها بأساتذة مختصيين ومؤهلين لأول مرة في تاريخ  المدرسة الجزائرية  بقرار من رئيس الجمهورية.

تلبية أحد رغبات الأساتذة في الحركة التنقلية بنسبة 93 بالمئة

كما عاد بلعابد للحديث عن الحركة التنقلية للأساتذة للموسم الدراسي 2023-2024، والتي تم رقمنتها بداية من هذه السنة، بحيث أثنى على دور المنصة الرقمية التي تمت فيها هذه الحركة والتي قامت بتسهيلها بالمقارنة مع السنوات السابقة.

وكشف بلعابد في هذا الصدد، بأن الحركة التنقلية عرفت بعض المستجدات منها رفع الرغبات من 5 إلى 10 هذه السنة، كما أشار إلى أنه تم تلبية أحد الرغبات للأساتذة المعنيين بنسبة 93 بالمائة، فيما تحصل 50 بالمائة من الأساتذة على رغبتهم الأولى. وأكد بلعابد أن المستجدات التي عرفتها الحركة التنقلية لاقت استحسانا من طرف الأساتذة

نحو استكمال رقمنة السكنات الوظيفية

تطرق الوزير أيضا للسكنات الوظيفية والتي تم الشروع مؤخرا في رقمنتها، بحيث أكد بلعابد أن العملية في طور الاستكمال.   

وقال في هذا الخصوص “نحن بصدد استكمال إجراءات التسيير عن طريق  الرقمنة، فيما يتعلق بالسكنات الوظيفية، كما أننا على مشارف تمام رقمنة السكنات الوظيفية للمرور لإجراء إستراتيجي وهو إلغاء قرارات الإستفادة الحالية  كلها، واستبدالها بقرارات جديدة صادرة عن النظام  المعلوماتي لوزارة التربية دون سواه، لتصبح كل القرارات الصادرة بكيفيات أخرى لاغية وعديمة الأثر”.

وذكر بلعابد بمستجدات الدخول المدرسي المقبل، من توسيع استعمال اللوحات الرقمية بتجهيز 1200 مدرسة ابتدائية جديدة مع تنفيذ المخطط القطاعي للتحسيس والوقاية من العنف في الوسط المدرسي مع الحرص على مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية فضلا عن تعميم إنشاء جمعيات أولياء التلاميذ.

 إدخال تحسينات على “السانكيام البديل”

أبرز بلعابد بأن العمل جار لإدخال ما يلزم من تحسينات على امتحان تقييم مكتسبات مرحلة التعليم الإبتدائي، انطلاقا من الميدان مع الأخذ بعين الإعتبار لرأي أهل الإختصاص من خلال ندوات والتي تم تنظيمها على مستوى المقاطعات التفتيشية ثم على المستويين الولائي والجهوي.

وأكد أن امتحان تقييم مكتسبات مرحلة التعليم الإبتدائي لقي ترحيبا كبيرا من طرف الأسرة التربوية  والأولياء الذين استلموا لأول مرة في تاريخ المنظومة التربوية الجزائرية دفاتر لتقييم  مكتسبات أبنائهم  في هذه المرحلة.

وأشاد بلعابد بالجهود المبذولة من طرف كل المشاركين في الندوات التقييمية الخاصة بامتحان تقييم مكتسبات مرحلة التعليم الإبتدائي، والتي تم عقدها على مستوى المقاطعات التفتيشية والولايات والجهوي وانخراط مكونات الجماعة التربوية الجاد والفعال في هذه العملية البيداغوجية الهامة في سبيل إنجاح هذا التوجه الجديد ضمن المنظومة التقييمية المدرسية لإضفاء التحسينات اللازمة على هذا الإمتحان الذي  قال بأنه “اتخذ شكلا جديدا في إطار تنفيذ برنامج  رئيس الجمهورية القاضي بإعادة النظر في المنظومة التقييمية المدرسية مخرجات ستحسن من شكل وتنظيم هذا الإمتحان”.

كما ذكر بأن امتحان تقييم مكتسبات مرحلة التعليم الإبتدائي يهدف إلى تقييم مكتسبات التلاميذ انطلاقا من الكفاءات المستهدفة في المناهج وتحديد مستوى اكتساب الكفاءات المرصودة فيها وكذا تشخيص وكشف النقائص في تعلّمات كل تلميذ لعلاجها وتفادي آثارها السلبية على مساره الدراسي قصد ضمان حظ أوفر لنجاحه في المراحل التعليمية الموالية، وهو الأمر الذي لم يكن يفي به الامتحان في صيغته السابقة.      

زينب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super