الأحد , يناير 16 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / فرق تقنية من البلدان الثلاثة ستجتمع قريبا لإطلاق المشروع وإنجاز منشات قاعدية:
عرقاب يؤكد وجود تفاهم جزائري- نيجيري- نيجري حول أنبوب الغاز العابر للصحراء

فرق تقنية من البلدان الثلاثة ستجتمع قريبا لإطلاق المشروع وإنجاز منشات قاعدية:
عرقاب يؤكد وجود تفاهم جزائري- نيجيري- نيجري حول أنبوب الغاز العابر للصحراء

أكد وزير الطاقة و المناجم محمد عرقاب، أن أشغال انجاز خط أنبوب الغاز العابر لصحراء عبر النيجر “متقدمة”، وأن الجزائر ستبقى وفية لالتزاماتها مع شركائها بخصوص الإمدادات بالطاقة، وكشف عن مشروع قانون خاص بالمناجم سيتعرض قريبا على البرلمان من شأنه جلب الاستثمارات لهذا المجال، وشدد على ضرورة الإسراع نحو “الصناعات التحويلية الطاقوية” لتوفير موارد مالية للدولة تساهم في انجاز المشاريع الكبرى بمختلف القطاعات.
وأوضح عرقاب، أمس، خلال استضافته بمنتدى الإذاعة، أن مخطط قطاعه في إطار برنامج الحكومة، يرتكز أساسا على 5 أهداف رئيسية، تتعلق أولا بالأمن الطاقوي طويل المدى، حيث أكد أنه تم تسطير عدة عمليات لتكثيف إنتاج المحروقات و الطاقة الكهربائية و الغاز و تمديده عبر التراب الوطني، ثانيا تفعيل الإنتاج المنجمي ليصبح مؤهلا لوضع المواد الأولية الأساسية في الصناعة التحويلية وفي هذا الإطار تم اتخاذ عدة إجراءات مصادق عليها من قبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لإنعاش القطاع المنجمي، و الهدف الثالث هو مواصلة الإمدادات بالنسبة للعملة الصعبة ، حيث أكد أن قطاع الطاقة يساهم كثيرا في انجاز كل المشاريع عبر المساهمة في توفير العملة الصعبة.
والهدف الرابع حسب الوزير، يتعلق بمواكبة التطور وتطوير الإدماج الوطني عبر المساهمة في خلق مؤسسات وطنية تقوم بانجاز مشاريع كبرى من خلال المحتوى المحلي و تقليص فاتورة من العملة الصعبة من خلال تقليص مكاتب الدراسات الأجنبية، أما الهدف الخامس للقطاع في برنامج الحكومة هو الانتقال الطاقوي و البحث عن طاقات بديلة لترشيد استعمال الطاقة الحالية و كذا تطوير الطاقات المتجددة كطاقات بديلة تخلق ثروة و تمكن من الحفاظ على كل ما هو محروقات لتطوير مداخيل البلاد من العملة الصعبة و تطوير الاقتصاد الوطني
وأكد عرقاب، أنه تم تحديد الأولويات، وتم الانطلاق في البحث عن شراكة ناجعة لتنفيذ المشاريع المخطط لها ومن بينها خاصة بعد قانون المحروقات الساري المفعول الذي وجدته الشركات العالمية يلاءم نشاط المحروقات و الآن هناك عدة مشاريع تناقشها شركة سوناطراك مع شركات كبرى للانطلاق فيها و الهدف هو تطوير المنبع، و نقل المحروقات و تحويل المحروقات.

أنبوب غاز “ميدغاز” سيمد إسبانيا بـأزيد من 10 مليار متر مكعب من الغاز نهاية السنة
وفي رده على سؤال حول التزام الجزائر بعقودها نحو شركائها في أوروبا، خاصة إمدادات الغاز نحو اسبانيا، قال عرقاب إن الجزائر بلد غازي بالدرجة الأولى وهي ثالث أكبر بلد لديه احتياطي الغاز في العالم، ولها إمكانيات، و خبرة كبيرة يتمتع بها عمال مجمع سوناطراك الذين لديهم القدرة في التحكم في كل وسائل الإنتاج، وهذا يجعل الجزائر دائما وفية بالتزاماتها لشركائها في أوروبا، وهي إمدادات –يقول عرقاب- تعاقدية تمتد إلى غاية 2024، وأضاف قائلا:” نحن ملتزمون بتعهداتنا و أكثر ، لأنه أحيانا تأتينا طلبات إضافية في فترة الذروة ونفي بها” وأشار إن أنبوب الغاز “مدغاز” يوفر للشركاء الأسبان 8 مليار متر مكعب و سيصل إلى أزيد من 10 مليار متر مكعب في شهر ديسمبر القادم بعد إنهاء التوسعة التي قامت بها شركة سوناطرتك

الشروع قريبا في إنجاز منشآت في النيجر ونيجيريا لإيصال أنبوب الغاز العابر للصحراء للجزائر
وفي رده على سؤال آخر حول مدى تقدم مشروع انجاز خط أنبوب الغاز العابر للصحراء أنبوب عبر نيجريا و النيجر، قال عرقاب، إن الأنبوب العابر للصحراء، عبر النيجر و نيجيريا “مشروع جيد ومهم جدا ليس بالنسبة للجزائر فقط بل أيضا للدول التي يمر بها الأنبوب و لدينا شراكة جيدة مع النيجر ونيجييريا”، وأكد أنه من الضروري الآن انجاز منشآت في النيجر و نيجيريا لإيصال الأنبوب للجزائر، و قال إن “الأشغال جد متقدمة و قمنا خلال زيارة للنيجر وخلال المحادثات مع وزير الطاقة في النيجيريا و إلى التطرق جيد ل لهذه المسألة و سيكون فريق تقني من سوناطارك و ووكالة تثمين النفط ، وتقنيين من النيجر و نيجيريا بوضع الأسس الأولية للانطلاق في هذا المشروع و التفكير في كل دراسات الجدوى إلى غاية انطلاق المشروع و الذي سيكون قريبا جدا”.

مشروع التنقيب عن الذهب بالجنوب مكن منذ جوان إلى اليوم من تحصيل 40 كلغ من هذه المادة
وفيما يتعلق بمشروع استخراج الذهب في جانيت، قال عرقاب إنه مشروع جد هام ومن تعهدات الرئيس، و أهميته تكمن في توفيره لفرص الشغل في مناطق تعاني شحا كبيرا في العمل في الوقت الذي يوجد بها عدد كبير من طالبي العمل، كما أن الهدف منه هو القضاء على الاستغلال غير القانوني للذهب الذي انتشر في العشر سنوات الماضية في المنطقة و الذي اثر على الموارد الطبيعية هناك، وأضاف الوزير أنه “تم تشكيل أسس لاستعمال هذا الثروة الطبيعية- الذهب -الموجود ة على سطح الأرض أو على مسافة 5 أمتار في باطن الأرض و استعملنا كل الوسائل القانونية و الوسائل البسيطة للشباب و منحنا لهم تراخيص وأسسوا مؤسسات مصغرة و قامت بكل التسهيلات لانطلاق عمليات التنقيب في جانيت و اليزي و تمنراست، وأشار الوزير أن التجربة الأولى أفضت إلى إنشاء 280 مؤسسة حاليا تنشط في المجال الحرفي للتنقيب على الذهب، و قال انه لحد اليوم تمكنت هذه العمليات من جمع40 كلغ من الذهب منذ جوان 2021.

قانون منجمي جديد سوف يعرض قريبا على البرلمان بغرفتيه
وشدد الوزير على ضرورة تشجيع الاستغلال المنجمي في الجزائر و تطويره، حيث قال إن”الاستغلال المنجمي في الجزائر ضعيف جدا مقارنة بإمكانيات البلاد، مما يتطلب البحث في سبل تدعيم هذا المكسب واستخراجه، وأوضح أن المواد الهائلة والثروة الموجودة بالجزائر تحتاج إلى استحداث مجمع مناجم على شاكلة مجمع سوناطراك، مشددا أنه حان الوقت لتطوير العملية والتسريع فيها، وأضاف الوزير انه، من أهم النقاط الأولية البحث في تواجه عوائق منها قانون المنجمي الذي قال انه يحمل فراغات، كاشفا أن القانون الجديد سنزل على البرلمان بغرفتيه قريبا.
وقال إنه من بين أهم النقاط التي ننطلق فيها المجال المنجمي، أولا البحث عن مستثمرين إي استقطاب رؤوس الأموال، و لدى تم التفكير في تغيير القانون المنجمي، إضافة إلى “التوجه إلى المواد المنجمية ذات القيمة المضافة الكبيرة لتكون مشاريع مهيكلة و بدأنا فيها مثل منجم الحديد في غاز جبيلات و الزنك بجاية و مشروع تبسة، و التي قال إنها مشاريع ضخمة و تخلق يد عاملة في كل المجالات، وأكد أنه “و قبل نهاية ديسمبر سيتم تحديد شركاء في هذه المشاريع”.

نسبة تحويل المحروقات في الجزائر ضعيفة ولا تتعدى 30 بالمائة
من جانب آخر، قال عرقاب، إن نسبة تحويل المحرقات بالجزائر لا تعدى 30 بالمائة، وهي نسبة ضعيفة، و أكد أن الهدف المرسوم هو بلوغ هذه النسبة 50 بالمائة على الأقل بالنظر للإمكانيات و الخبرات التي تتوفر عليها الجزائر إضافة إلى حاجتها لموارد مالية لتنفيذ المشاريع التنموية في مختلف القطاعات، حيث أوضح هنا أن “التحويلات في مجال المحروقات-الصناعة التحويلية- صناعة مدرة للثورة” فعندما يتم تحويل المحروقات و بيعها يمكن الوصول إلى 80 بالمائة من القيمة المضافة” تحن وأكد على ضرورة الإسراع في هذا التحويل لتوفير أموال لتمويل المشاريع الكبيرة في مختلف المجالات خصوصا و أن الجزائر لن ترفض اللجوء إلى الاستدانة الخارجية .
رزيقة. خ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super