الخميس , ديسمبر 1 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / للحديث حول كتاب “المسرح في الجزائر” تأليف د.صالح لمباركية: ليلى بن عائشة وأحسن تليلاني ضيفا الحلقة 19 من سلسلة “اقرأ كتب الهيئة”

للحديث حول كتاب “المسرح في الجزائر” تأليف د.صالح لمباركية: ليلى بن عائشة وأحسن تليلاني ضيفا الحلقة 19 من سلسلة “اقرأ كتب الهيئة”

 

يرتقب أن يحل الباحثان المسرحيان د.ليلى بن عائشة ود.أحسن تليلاني ضيفان على الحلقة التاسعة عشر، من سلسلة “اقرأ كتب الهيئة” يوم الثلاثاء 30 أوت المقبل، في الساعة 14h00 بتوقيت الإمارات، لمناقشة مضامين كتاب “المسرح في الجزائر” تأليف الباحث والمسرحي الجزائري الراحل د.صالح لمباركية (1948/2015)، حسب الموقع الالكتروني الرسمي للهيئة العربية للمسرح.

وحسب ذات المصدر، فإن الكتاب صدر عن الهيئة العربية للمسرح العام 2017م، في طبعة احتفالية بمناسبة انعقاد الدورة التاسعة من مهرجان المسرح العربي في الجزائر، حيث تناول الباحث د.صالح لمباركية في كتابه نشأة المسرح في الجزائر مع إبراز أهم رواده والنصوص المسرحية التي حفظها الزمن رغم أن أغلبها ضاع ولم يدون ولم يطبع. وكما تطرق إلى دراسة الموضوعات المسرحية، وكذا البناءات الفنية.

وقد جاءت محاور الكتاب لتشمل (النشأة، المسرح في الجزائر تاريخيا): وتضمن هذا القسم دراسة حول تاريخ المسرح في الجزائر، والذي يعيده الباحث إلى فترة العهد الروماني في الجزائر، والحركة المسرحية التي سادت تلك المرحلة. ثم يعرج الباحث على المسرح العربي بشكل عام والأشكال التعبيرية العربية القريبة من المسرح في الجزائر إبان الاحتلال الفرنسي، والدوافع التي أدت في فترة الاحتلال إلى تطور المسرح، ثم بروزه في مطلع القرن العشرين وفي فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى (1914م / 1918م)، (الرواد): في هذا القسم الثاني من الكتاب وقف الباحث عند جملة من رواد المسرح الجزائريين الذين فضلهم قامت الحركة المسرحية في الجزائر، ويأتي على ذكر 16 رائدا مسرحيا جزائريا، (النصوص المسرحية): هو عنوان القسم الثالث والذي عرض فيه الباحث لمباركية النصوص المسرحية العربية من النشأة / 1922م إلى 1972م، عرضا توثيقيا بيبليوغرافيا وذلك عبر ثلاث مراحل: المرحلة الأولى: من 1922م إلى 1937م / المرحلة الثانية: من 1938م إلى 1953م / المرحلة الثالثة: من 1954م إلى 1972م، ليتطرق الباحث بعد ذلك لموضوعات النص المسرحي قبل ثورة التحرير 1954م، ثم موضوعات النص المسرحي بعد ثورة التحرير، مصنفا النصوص المسرحية إلى: 1- النص النضالي و2- النص التسجيلي الإعلامي والذي واكب المقاومة وعبر عنها، و3- النص الاجتماعي (السياسي) والذي رصد التحولات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي طرأت على المجتمع والتي أفرزتها سنوات الثورة والسنوات الأولى للاستقلال، ثم 4- النص الشعبي والذي تميز بعد فترة الاستقلال بالعودة إلى التراث الشعبي والذي يعني بالدرجة الأولى (التأصيل) وتحقيق الذات والهوية كما يقول الباحث، والتصنيف الأخير هو 5- النص المسرحي الذهني الذي عده لمباركية تجربة حاول بعض الأدباء والمثقفين الذين تمرسوا على الكتابة المسرحية واطلعوا على الآداب الغربية فاعجبوا به وكتبوا على منواله.

يذكر أن “إقرأ كتب الهيئة”، برنامج شهري يفتح نقاشات فكرية ومسرحية حول إصدارات الهيئة العربية للمسرح.

 

صبرينة ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super