الجمعة , يناير 27 2023
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / حسبما أفاد به مسؤول بوزارة التجارة وترقية الصادرات:
معالجة 39 ألف تصريح بالإستيراد خلال الأشهر التسعة الأولى من 2022

حسبما أفاد به مسؤول بوزارة التجارة وترقية الصادرات:
معالجة 39 ألف تصريح بالإستيراد خلال الأشهر التسعة الأولى من 2022

قامت مصالح الرقابة وقمع الغش التابعة لوزارة التجارة وترقية الصادرات، على مستوى المفتشيات الحدودية، بمعالجة أزيد من 39 ألف تصريح بالاستيراد، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري حسبما أفاد به مسؤول بالوزارة.

وأوضح المدير العام للرقابة الاقتصادية وقمع الغش بالوزارة, محمد لوحايدية, في تصريح ل/وأج, أن تدخل أعوان قمع الغش في مجال مراقبة مطابقة المنتوجات المستوردة على مستوى الحدود, في الفترة بين يناير وسبتمبر 2022, سمح بمعالجة 39092 ملف تصريح بالاستيراد لمنتوجات بقيمة مالية إجمالية تقدر ب 2584,56 مليار دج.

ومقارنة بنفس الفترة من 2021, انخفض عدد ملفات التصريح بالاستيراد المعالجة بنسبة 29 بالمائة, حيث بلغ في الاشهر التسعة الأولى من العام الماضي 54971 ملف.

وعلى أثر ذلك, تم منح 38578 رخصة دخول للمنتوجات المستوردة مقابل 54269 رخصة أي بانخفاض نسبته 29 بالمائة.

وأرجع السيد لوحايدية هذا التراجع إلى سياسة ترشيد الواردات التي أقرتها الحكومة, والتي سمحت بمنع استيراد بعض المواد المصنعة محليا, حفاظا على الانتاج الوطني, وكذا تشديد الاجراءات الرامية لتأطير التجارة الخارجية.

وتم في هذا الجانب, رفض 533 حمولة بكمية 94504 طن وبقيمة مالية إجمالية بلغت 20,7 مليار دج, مقابل تسجيل رفض 675 حمولة بكمية تناهز 104 ألف طن خلال نفس الفترة من سنة 2021.

وبلغ عدد المخالفات المسجلة 566 مخالفة خلال الأشهر التسعة الاولى من 2022 مقابل 891 مخالفة خلال نفس الفترة من 2021, مع تحويل 127 ملف إلى المحاكم,(مقابل 422 ملف محال في نفس الفترة من العام الماضي), حسب الحصيلة التي قدمها السيد لوحايدية والذي أكد بأن “القطاع في متابعة دورية ودائمة لحركة الواردات, بحيث يتم تحيين قوائم المواد الممنوعة من الاستيراد بصفة مستمرة, تماشيا مع وضعية السوق”.

وأضاف ذات المسؤول بأنه “لا توجد قائمة ثابتة للمواد الممنوعة من الاستيراد, بل يتم تحيينها تبعا لحالة السوق, من أجل ضمان التموين بشكل جيد”.

وأكد في نفس السياق بأن “المستهلك الجزائري لن يحرم من أي منتوج, لكن في مقابل ذلك, يجب الحرص على حماية الصناعة الوطنية والمنتوج الوطني, وهو ما يتطلب اتخاذ مثل هذه الاجراءات”.

وبخصوص التذبذب الذي يعرفه السوق في التموين ببعض المواد ذات الاستهلاك الواسع, أشار السيد لوحايدية إلى أن الأمر “لا يتعلق بوجود ندرة في هذه المواد”, وإنما إلى اضطرابات ظرفية في سلاسل التموين, ترجع لأسباب عدة منها الطلب المتزايد من طرف المستهلك في بعض الفترات من السنة, داعيا بهذا الخصوص المواطنين إلى التحلي بالوعي وتفادي التخزين المفرط للمنتجات.

وأج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super