الأربعاء , يوليو 24 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / استحسن نهاية بعض الأعمال في الحلقة 20، عادل محسن: “نجومية الممثل تتطلب الموهبة والتكوين والممارسة”

استحسن نهاية بعض الأعمال في الحلقة 20، عادل محسن: “نجومية الممثل تتطلب الموهبة والتكوين والممارسة”

قال المخرج والناقد الفني عادل محسن، أن أجمل ما في أعمال هذا الموسم الرمضاني، أن أغلبها انتهت عند الحلقة 20، وهو مايعني أن القنوات بدأت تتقبل بث أقل من ثلاثين حلقة، كما هو معمول به في كل مكان، وأن القائمين عليها (مؤلفين، مخرجين، منتجين) صاروا يكتفون بما تتطلبه الدراما من حلقات فقط.

وخلال متابعته للأعمال التلفزيونية الجزائرية، اعتبر عادل محسن في منشور على صفحته الرسمية عبر “الفيس بوك”، بأنه من بين العلامات التي تشير إلى كون الممثل محترف أنه يعرف كيف يقدم الشخصية المسندة إليه بطريقة تبدو كأنها واقعية وليس بطريقة واقعية بحتة أو بطريقة مصطنعة تماما وكلاهما ليس فن، مشيرا أن الفنان الممثل يكون واعيا بالنوع الدرامي الذي يقدمه فيلتزم بضخ جرعات من عالمه الداخلي و الخارجي بكميات تناسب ذلك … ومنه أنه يعرف أن الإضاءة و اللباس والمايكب الفني وزاوية التقاط الصورة ونوع العدسة والتركيب و الموسيقى…الخ، كلها عناصر تخدمه وتساعده في الأداء و لذلك فكلما (لم يمثل) صار ممثلا بارعا..

وأبرز أن الممثل الموهوب الذي درس فن التمثيل وصقل مواهبه على الخشبة ثم تواضع للكاميرا وعرف أنها تختلف عن الركح طبيعيا، بإمكانه فهم أن جودة أدائه مرتبطة حصرا بجودة أداء الممثل الذي يشاركه اللحظة فيربط معه العاطفة و يحترم عن وعي اختلاف المساحة التي تخصه في كل مشهد، و يتفاعل طبيعيا مع رفيقه، فلا يكون غائبا بجهل و لا حاضراً أكثر مما ينبغي بوعي سببه جهل أيضا، والممثل أيضا يعرف وقع لفظه و إيقاعه، و هو يفهم أن الصمت هو ما يجعل الكلام ذو معنى وان عيناه هما أقوى أدواته في التواصل مع الشريك و المتفرج على حد سواء، وقوتهما لا تظهر إلا بالإخفاء أيضا…

وقال أن الممثل المحترف هو الذي يجيد قراءة الشخصية التي سيؤديها و يعرف تطورها، و يفككها فيهم بناءها، يعرف جانبها الاجتماعي و النفسي و معتقدها الفلسفي، ثم يقرأ بعناية كل مشهد فيعرف أن لكل مشهد صراعه الخاص و ذروته الخاصة و ربما تشويقه الخاص ومفاجآته الخاصة، ثم يسخر قدراته في التمثيل ليجعل تلك الذروة مثلا تقدم بأحسن طريقة ممكنة …  كل هذه الأفكار استطاع أن يقدمها الثنائيان المميزان جدا في عملين مختلفين (حجلة خلادي وسليمان بن واري)  في المسلسل الدراميدي “عين الجنة” وعثمان بن داود و سامية مزيان في سلسلة “دار لفشوش” قد يقدم الكثيرون أدوارا جيدة أو مقبولة عند المشاهدين وذلك مهم جدا طبعا ولكن بالنسبة لي الطريق إلى التفرد والنجومية كممثل تتطلب: الموهبة، التكوين و الممارسة، وقبل كل ذلك تتطلب قلبا سليم.

 

ص ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super