الأربعاء , يوليو 24 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / العالم / اليوم 250 من العدوان:
الاحتلال الصهيوني يواصل غاراته على قطاع غزة

اليوم 250 من العدوان:
الاحتلال الصهيوني يواصل غاراته على قطاع غزة

تواصل قوات الاحتلال ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 250 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 % من السكان.

وواصلت طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف – أمس على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة عشرات الشهداء والجرحى.

واستشهد 7 فلسطينيين وأصيب آخرون ،إثر قصف طيران الاحتلال الصهيوني لمنزل في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة، حسب وكالة الانباء الفلسطينية (وفا).

وكان طفل فلسطيني استشهد وأصيب آخرون،  أمس، ايضا ، إثر قصف قوات الاحتلال الغاشم لمنزل في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وتواصل قوات الاحتلال الصهيوني، عدوانها برا وبحرا وجوا على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر 2023 ،  ما أسفر حتى الآن عن استشهاد أكثر من 37 ألف فلسطيني, وإصابة عشرات الآلاف ،  فيما لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

واقتحمت مجموعات من المستوطنين الصهاينة أمس، المسجد الأقصى المبارك وأدوا طقوسا تلمودية داخله  ، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وذكرت الوكالة أن مجموعات من المستوطنين اقتحمت المسجد الأقصى المبارك وأدت صلوات تلمودية .

وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت شارع “السلطان سليمان” قرب باب العامود صباحا لتأمين عبور المستوطنين إلى المسجد الأقصى وسط إجراءات أمنية مشددة حيث أعاقت حركة المصلين وزوار الأقصى ودققت في بطاقاتهم الشخصية.

ولاتزال سلسلة الاقتحامات مستمرة من قبل المستوطنين والمتطرفين للمسجد الأقصى بالقدس المحتلة، وذلك منذ بدء العدوان الصهيوني على قطاع غزة في السابع من أكتوبر الماضي.

ويتعرض المسجد الأقصى لسلسلة انتهاكات واقتحامات من المستوطنين, بدعم من قوات الاحتلال  ،  في محاولة لفرض السيطرة الكاملة عليه وتقسيمه زمانيا ومكانيا.

 كما ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف “إن نحو 3 آلاف طفل يعانون من سوء التغذية معرضون لخطر الموت بسبب حرمانهم من تلقي العلاج اللازم نتيجة العدوان الصهيوني على مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

ولفتت الـ”يونيسف”،  في بيان لها  أمس،  إلى “تحسن طفيف في إيصال المساعدات الغذائية إلى شمال قطاع غزة, بينما انخفض وصول المساعدات الإنسانية إلى الجنوب بشكل كبير ما يعرض المزيد من الأطفال لخطر سوء التغذية”.

وأضافت المنظمة أن العدوان المروع والنزوح يؤثران على إمكانية وصول العائلات اليائسة إلى مرافق وخدمات الرعاية الصحية.

وقالت المديرة الإقليمية ل”اليونيسف” في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أديل خضر أن “الصور المروعة من غزة تظهر أطفالا يموتون أمام أعين أسرهم بسبب استمرار نقص الغذاء وإمدادات التغذية وتدمير خدمات الرعاية الصحية”.

وتابعت أنه “ما لم يتم استئناف العلاج بسرعة لعدد 3000 طفل،  فإنهم معرضون لخطر فوري وخطير للإصابة بأمراض خطيرة،  والإصابة بمضاعفات تهدد حياتهم والانضمام إلى القائمة المتزايدة من الأولاد والبنات الذين استشهدوا بسبب الحرمان الذي لا معنى له والذي هو من صنع الإنسان.

وأشارت إلى أن “تحذيرات المنظمة من تصاعد وفيات الأطفال بسبب مزيج يمكن الوقاية منه من سوء التغذية والجفاف والأمراض كان ينبغي أن تؤدي إلى حشد إجراءات فورية لإنقاذ حياة الأطفال ومع ذلك لا يزال هذا الدمار مستمرا” مضيفة أنه “مع تدمير المستشفيات وتوقف العلاج وشح الإمدادات فإننا نستعد لمزيد من معاناة الأطفال ووفياتهم”.

وذكرت المديرة الإقليمية أن “اليونيسف لديها المزيد من الإمدادات الغذائية المجهزة مسبقا للدخول إلى قطاع غزة إذا سمح القيام بذلك”

وأكدت على “الحاجة إلى ظروف تشغيل أفضل على الأرض يتم من خلالها زيادة الأمان وتقليل القيود إلا أنها أكدت أنه في نهاية المطاف ما يحتاجه الأطفال بشدة هو وقف إطلاق النار”.

ف.س/ واج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super