السبت , فبراير 24 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / انعكست من خلال الإتفاقيات الموقعة خلال زيارة الرئيس التركي للجزائر:
الجزائر وتركيا ترسمان شراكة اقتصادية قوية  

انعكست من خلال الإتفاقيات الموقعة خلال زيارة الرئيس التركي للجزائر:
الجزائر وتركيا ترسمان شراكة اقتصادية قوية  

ينتظر أن تفتح الشراكات بين الجزائر وتركيا والمنبثقة عن الإتفاقيات التي وقعت أول أمس، خلال القمة التي جمعت رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ونظيره التركي، الطيب رجب أردوغان، بالعاصمة المجال لاستثمارات جديدة ستمتد لقطاعات أخرى مستقبلا، وحسب خبراء فإن المرحلة المقبلة ستكون لتعزيز الشراكة أكثر وتوسعتها.

 قال الخبير الاقتصادي، كمال خفاش، إن “العلاقات الجزائرية-التركية ستعرف دخول مرحلة جديدة أخرى من الشراكة الاقتصادية والتجارية، سواء من حيث تدفق الاستثمارات التركية بالجزائر، أو من حيث تعزيز الاستثمارات الجزائرية في تركيا، لاسيما في مجال الطاقة”، واعتبر أن “الرغبة الكبيرة للطرفين في تقوية هذه الشراكة يسمح لها بالتقدم نحو هذا الهدف بسرعة”.

وأوضح خفاش في تصريح لـ”الجزائر” أن “العلاقات الجزائرية التركية علاقات قوية وممتدة في التاريخ وشهدت متانة أكبر في السنوات الأخيرة، لاسيما في الشق الاقتصادي والتجاري، وانعكس ذك جليا في الاستثمارات التركية في الجزائر في مختلف المجالات، منها الأشغال العمومية والبناء، النسيج، الخدمات وحاليا تمتد إلى مجالات الفلاحة والصناعات التحويلية والتكنولوجيات .

وأشار المتحدث ذاته، إلى وجود عدد معتبر من الشركات التركية التي تنشط في الجزائر والتي تجاوزت 1400 شركة، وتوفر آلافا من مناصب الشغل، كما تساهم في تحسين الاقتصاد الوطني، كما أشار إلى الاستثمارات الجزائرية بتركيا، لاسيما في مجال الطاقة من خلال استثمارات شركة سوناطراك في تركيا.

كما أشار إلى حجم التبادلات التجارية الثنائية بين البلدين والتي بلغت 5.3 مليار دولار في السنة الماضية، ومرشحة للارتفاع إلى 6 مليارات دولار في نهاية السنة الجارية، في حين وضعت قيمة 10 مليار دولار كهدف يسعى البلدان إلى تحقيقه في مجال التبادلات التجارية في أقرب الآجال.

وأكد خفاش أن “الرغبة الكبيرة للبلدين في إدخال هذه الشراكة مرحلة  جديدة واضح، من خلال الزيارات المتبادلة لقادة البلدين، والتي كانت آخرها زيارة الرئيس التركي طيب رجب أردوغان للجزائر أول أمس، واجتماع القمة بينه وبين الرئيس عبد المجيد تبون، والذي  توج بالتوقيع على عديد الاتفاقيات، ومن بينها اتفاق شراكة بين سوناطراك وبوتاش التركية والتوقيع على اتفاقية تتعلق بالتجارة التفاضلية بين البلدين، إضافة إلى المنتدى الاقتصادي الجزائري- التركي الذي جمع بين رجال الأعمال الجزائريين والأتراك، والذي أبان عن هذه الرغبة التركية لاقتناص كل الفرص السانحة للاستثمار في الجزائر”.

للتذكير، فقد أشرف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، أول أمس بالعاصمة، على مراسم التوقيع على عدة اتفاقيات للتعاون الثنائي بين البلدين شملت قطاعات مختلفة، في الجانب الاقتصادي، وتم توقيع اتفاقية تجارية بين شركتي سوناطراك و”بوتاش” التركية تتعلق ببيع وشراء الغاز المميع، والتوقيع على إعلان وزاري مشترك يتعلق باتفاق التجارة التفاضلي الجزائري-التركي، فضلا عن التوقيع على اتفاق تعاون في مجال حماية المستهلك وملاحظة وتفتيش السوق ومراقبة نوعية المنتجات والخدمات.

هذا وقد حث الرئيس التركي، خلال ترأسه رفقة الوزير الأول نذير العرباوي، للمنتدى الاقتصادي الجزائري-التركي الإقتصاديين من بلاده على الاستفادة “القصوى” من فرص التعاون والشراكة مع نظرائهم الجزائريين، حيث شدد على أنه يتعين على المتعاملين الأتراك “الاستمرار في الاستفادة القصوى من فرص التعاون والفرص الجديدة المتاحة”، وأضاف أنه “يتابع بتقدير جهود الجزائر لتحسين قدرات الإنتاج المحلي في القطاعات خارج المحروقات”.

وإلى جانب قطاعات النشاط خارج المحروقات، أكد الرئيس التركي طموح بلاده إلى تحويل العلاقات “الراسخة” مع الجزائر في مجال الطاقة إلى “شراكة طويلة الأمد، من خلال تنويعها برؤية جديدة”، كما عبر في نفس السياق عن ترحيبه بالاستثمارات الجزائرية بتركيا، مؤكدا بأن بلاده “ستواصل تقديم التسهيلات اللازمة لزيادتها”. 

رزيقة. خ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super