الأحد , أبريل 21 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / بعد استقبال حافل في الجزائر، الشاعر العراقي مرتضى التميمي: “الجزائر وفلسطين الدولتان القريبتان إلى قلبي وأعشق فن الراي”

بعد استقبال حافل في الجزائر، الشاعر العراقي مرتضى التميمي: “الجزائر وفلسطين الدولتان القريبتان إلى قلبي وأعشق فن الراي”

قال الشاعر العراقي مرتضى التميمي إن الجزائر وفلسطين الدولتان القريبتان إلى قلبه، ولهذا منحها كل وقته وجهده في ديوانه الموسوم بعنوان: “لابد للقلب من جزائر”، وأن إحدى قصائده كتبها عن الشهيد أحمد زبانة، معترفا أنه كان من عشاق “الرّاي” وبالأخص أغاني الشاب حسني، ما جعله يعشق الجزائر حتى الثمالة.

وأبرز في تصريح إعلامي، أن كتاباته الشعرية تتسم دائما بالسوداوية وتميل إلى الحزن، كما يمقت في قصائده المجاملات والمدح، فمن عادته يضيف أن يمدح سوى الشهداء والأمكنة وكل الحالات التي تتعلق بالبطولات، كما عبر مرتضى التميمي عن أحاسيسه العميقة وهو يزور الجزائر وبالضبط مدينة العلامة عبد الحميد ابن باديس وقد جعلته هذه المدينة أكثر انبهارا بجسورها، وأن الجزائر أخذت منه الكثير من قلبه.

وأضاف بأنه لم يكن يعرف أن الجزائر تحمل كل هذا الجمال، معرجا عن أدب المقاومة حيث اعتبره بأنه أدب المواقف، مشيرا إلى اهتماماه بالجانب الفني عندما كشف عن عشقه لفن الرّاي، وأغاني الشاب حسني.

وكان قد حظي الشاعر العراقي منذ أيام، باستقبال من طرف وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي، حيث نوهت المسؤولة بعمق العلاقات الثقافية بين الجزائر والعراق، مؤكدة على ضرورة تفعيلها بما يليق بمكانة البلدين تاريخيا وحضاريا وثقافيا؛ خصوصا وأن للدولتين مواقف مشتركة ومنسجمة فيما يخص القضايا الدولية الكبرى وعلى رأسها القضية الفلسطينية التي تتطلب تنسيقا ثقافيا وفنيا يشارك فيه أدباء وفنانو البلدين.  

وطرح ضيف الجزائر؛ فكرة أن يكون لملتقى أدب المقاومة نسخة ثانية في بغداد على أن تكون الجزائر بشعرائها ضيف شرف فيه، كما حظي باستقبال رئيس مجلس الأمة، صالح ڨوجيل، ووزير المجاهدين العيد ربيقة.

وكان قد حل الشاعر مرتضى التميمي بالجزائر، في إطار جولة أدبية عبر عدد من ولايات الوطن بدعوة من الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي والاتحادية الجزائرية للثقافة والفنون  لتقديم مجموعته الشعرية الصادرة حديثا.

يذكر أن مرتضى التميمي هو شاعر وإعلامي عراقي، وُلد في عام 1979. يشتغل في ميدان الترجمة الأدبية والتدريس بالإضافة إلى مجال الصحافة. يحمل في رصيده مجموعة من الأعمال الشعرية المميزة، منها: “تراتيل الماء”، “عيناك والمطر”، “حكاية علي”، “نازف الكمان”، “مريض على سرير السياب”، “شيبة الوطن النازفة”، “كان يدري”، “عابر حياة”، “مسلة الشيب”، “هابيل الصمت”، ومسرحية شعرية بعنوان “رحيل النور”. يشهد رصيده الأدبي على إبداعه وتميزه في التعبير عن مشاعره وتجاربه الملهمة، آخر إصداراته تأتي في شكل مجموعة شعرية تحمل عنوان “لابد للقلب من جزائر”، يأخذنا فيها في رحلة تجوب عمق مشاعره تجاه هذا الوطن.

 

ص ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super