الأحد , أبريل 14 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / بعد خمسة أيام من بث الإنتاجات الفنية الرمضانية على الشاشات: مختصون ينبهون إلى عدة نقاط هامة في إنتاج الأعمال الفنية التلفزيونية

بعد خمسة أيام من بث الإنتاجات الفنية الرمضانية على الشاشات: مختصون ينبهون إلى عدة نقاط هامة في إنتاج الأعمال الفنية التلفزيونية

انطلق عرض مختلف الأعمال التي خصصتها القنوات التلفزيونية العمومية والخاصة، من أعمال درامية وسلسلات كوميدية…، وبدأ تقييم المختصين في المجال بالتطرق إلى مختلف الجوانب التي تخص العمل الدرامي أو الفكاهي، بعد خمسة أيام من بثها على الشاشات.  

في السياق، اعتبر المخرج والفنان شوقي بوزيد أن كتابة الحوار في السيناريو، يحتاج إلى كثير من الثقافة، على غرار: تحليل الشخصيات وفهم تركيبتها، لتكتب لها حوارا يناسبها هي بالذات، بحيث لا يوجد هناك ما يسمى حوار “ستاندار standard“، ليس من المعقول ما يحدث من عبث على مستوى الحوار، داعيا كاتب السيناريو أن يفقه كتابة السيناريو أو تشكيل الحوار، مضيفا أن أغلب الممثلين يجب أن يعلموا أن لكل شخصية يسيرها بروتوكول خاص بها (اجتماعي، مهني…)، فتأدية الدور يظهر أنه فعل بسيط، ولكن في الحقيقة ليس كذلك، وقد سبق وأن نبهنا إلى الفرق بين التمثيل وفن التمثيل .. مشيرا أيضا إلى أن أغلب المخرجين فإن فلسفة الإطار (الكادر) عبارة عن صورة واحدة عليك دراستها في عمقها، لأنه لا يخفى عنكم أن “الكادر” مجموعة دلالات للقراءة… الحوار هو آخر جملة ينطقها الكادر … وشدد على وزارة الثقافة والفنون بضرورة  خلق مجلة نقدية رسمية خاصة بالفنون، لرفع المستوى الفني أكثر.

من جهته قال الأستاذ في معهد فنون العرض والسمعي البصري “إيسماس” والفنان حبيب بوخليفة، بأن التراجيديا (دراما) تختلف من ناحية البناء عن الكوميديا  بكونها أسلوب يتغنى بخصائص الإنسان الراقي والأخلاق القيمية المتميزة (أرسطو)، أما الكوميديا تفكك الخصائص السلبية السيئة وكلا من البنائين له خصوصياته بالاعتماد عليهما، فالتراجيديا تعتمد على الأفعال والأحداث في مساحة الصراع الجاد العمودي والأفقي والداخلي، أما الكوميديا تنسج أحداثها على “الكيبروكو” أو عدم التفاهم، لأنها بذلك تسمح للمتفرجين أن يضحكوا على الناس ومنها نشأت “المهزلة” التي يضحك فيها الجمهور على الشخصيات في حالاتها وفي مواقفها وعلى نفسه في نفس الوقت.. كل هذا يصب في توفير جو المتعة الدرامية ( الفرجة)، مضيفا أنه لا علاقة اليوم بما يحدث عندنا في التلفزيون للأسف الشديد بحكم عدم الثقافة المهنية الفنية، معتبرا أن القنوات التلفزيونية تجاوزها الزمن والمعرفة المهنية التي تحدد لنا في كل رمضان إنتاجا سطحيا وترقيعيا لاغير..

وفي حديثة عن نقد الأعمال الفنية المقدمة خلال الشهر الفضيل، أبرز محمد الأمين بحري إنه وحين يوجه الانتقاد لعنصر التمثيل.. الذي يقوم به شخص الممثل الذي يؤدي الدور، علينا انتقاد الأداء التمثيلي، أي المحتوى الذي قدمه الممثل، أي المنتج الذي هو حصيلة الأداء داخل العمل، وليس شخص الممثل في الواقع الذي هو خارج العمل، وإن وصل بنا الأمر إلى هذا المستوى الأخير (نقد الشخص الواقعي للمثل وليس الأداء الفني داخل حدود العمل) فقد تجاوزنا أخلاقيات النقد ونزلنا إلى غوغائيات معارك الشوارع.. وأشعر بالأسف حين أرى وأسمع  هذه الغوغائيات على القنوات وفي برامج يفترض أنها فنية.. من أناس لا يفرقون بين الشخص الواقعي للممثل، والأداء التمثيلي الذي يقدمه.

 

صبرينة ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super