السبت , فبراير 4 2023
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / أرجع ارتفاع سعرها إلى تراجع التّصدير في البلدان المنتجة وزيادة أسعار المواد الأوّليّة:
بولنوار: “معظم الملابس المعروضة في الأسواق من مخزون السّنوات الماضية”

أرجع ارتفاع سعرها إلى تراجع التّصدير في البلدان المنتجة وزيادة أسعار المواد الأوّليّة:
بولنوار: “معظم الملابس المعروضة في الأسواق من مخزون السّنوات الماضية”

كشف رئيس الجمعية الوطنية للتجار والمستثمرين والحرفيين، الحاج الطاهر بولنوار أن معظم الملابس المعروضة حاليا في الأسواق، من مخزون السّنوات الماضية التي عرفت كسادا وركودا بسبب وباء كوفيد19، وأشار إلى أنّ ملابس الأطفال زاد عليها الطلب بنحو 50 بالمائة بمناسبة عيد الفطر.

وأوضح بولنوار في منشور له على صفحته الرسمية على فايسبوك، أمس، أن “سوق الملابس تعرف في الأيّام الأخيرة من شهر رمضان المبارك انتعاشا نسبيّا تحضيرا للاحتفال بعيد الفطر، خاصّة بالنّسبة لملابس الأطفال حيث زاد عليها الطلب بنحو 50 بالمائة”.

وأكد المتحدث أن معظم الملابس المعروضة حاليا في الأسواق، من مخزون السّنوات الماضية التي عرفت كسادا وركودا بسبب وباء كوفيد، 19، مشيرا إلى أنه “بعد أن كان الإنتاج الوطني لا يتجاوز 10% قبل 3 سنوات الأخيرة، فإنّه الآن يمثّل حوالي 25% من حجم سوق الملابس وذلك بعد اقتحام الكثير من ورشات الخياطة والتّصميم مجال المنافسة لتلبية الطّلب وتعويض النّقص الكبير خاصّة بعد التوقّف الاضطراري من استيراد الألبسة الصّينيّة خلال السّنتين الماضيتين”.

وأكد بولنوار أن الكثير من ورشات الخياطة والتّصميم التي يزيد عددها على 3000 ورشة تستفيد حاليا من برامج تكوين وتأهيل سواء عبر مراكز التّكوين المهني أو غرف الصّناعة التّقليديّة، واعتبر أنه ومع أهميّة الخطوة، إلا أنها تبقى غير كافية لرفع التحدّي وتلبية الطلب المتزايد في سوق الملابس التي تقارب قيمتها 5 ملايير دولار و 4 ملايير منها قيمة الاستيراد.

وأفاد رئيس الجمعية أنه حسب المهنيّين، يكمن الحلّ في تشجيع تلك الورشات بتوفير المادّة الأوليّة مثل  القماش، المطاط، الأزرار، وكذا تنظيمها في شكل تعاونيّات للقدرة على المنافسة وأيضا في تجسيد مشاريع الصّناعة التّحويليّة لاستغلال الثّروتين المهدورتين في الجزائر الجلود والصّوف.

واعتبر بولنوار أنه “ربح ضائع يمكن أن يفتح آلاف مناصب الشّغل ويقلّص الواردات”، وتأسف لعدم استغلال الجزائر لأكثر من 15% من أكوام الجلود والصّوف التي ترمى يوميّا عبر المذابح.

من جانب آخر، قال بولنوار إن معظم الألبسة المستوردة حاليا مصدرها تركيا لنوعيّتها المقبولة وكذلك لسعرها المعقول، كما أن أغلب الملابس المستوردة تدخل عبر تجارة “الشّنطة”، كما يلجأ الكثير من المواطنين إلى مساحات بيع الألبسة المستعملة لانخفاض أسعارها وكذلك لضعف القدرة الشرائيّة.

كما أشار بولنوار إلى الإرتفاع النسبي في أسعار الملابس ويعود ذلك –حسبه- إلى “تراجع التّصدير في البلدان المنتجة وارتفاع أسعار المواد الأوّليّة وكذا تكاليف الشّحن والنّقل إضافة إلى انخفاض قيمة العملة الوطنيّة”.

رزيقة. خ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super