الثلاثاء , مايو 21 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / الوزيرة صورية مولوجي تؤكد أن الجائزة لإبراز الشعراء الأكفاء وتشجيعهم:
تأهل خمسة شعراء “فصيح” للجولة الثانية من جائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البرية 

الوزيرة صورية مولوجي تؤكد أن الجائزة لإبراز الشعراء الأكفاء وتشجيعهم:
تأهل خمسة شعراء “فصيح” للجولة الثانية من جائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البرية 

أشرفت وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي سهرة أول أمس بقصر الثقافة مفدي زكريا بالعاصمة، على انطلاق فعاليات تسجيل  العدد الأول من برنامجشاعر المصطفى عليه الصلاة والسلامضمن المسابقة الوطنية الموسومة بـجائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البريةفي دورتها الثانية، التي تنظمها وزارة الثقافة والفنون.

وأسفرت نتائج التصفيات الأولى التي أعلنت عنها لجنة تحكيم هذه الدورة الثانية برئاسة الجامعي علي ملاحي وعضوية نظرائه مشري بن خليفة، لخضر فلوس، بولرباح عثماني وخالد شهلال، عن تأهل للجولة الثانية في مجال الشعر الفصيح خمسة شعراء وهم على التوالي: نذير طيار من قسنطينة، أحمد بوفحتة من جيجل، خليل عباس من تبسة، عائشة جلاب من أم البواقي وغنية سيليني من المسيلة.

وبرنامجشاعر المصطفى عليه الصلاة والسلامسيشهد منافسة شعرية في الفصيح والملحون عبر أربعة أعداد ستبث على قنوات التلفزيون الجزائري خلال الشهر الفضيل، وسيكون بث السهرة الأولى يوم غد الأربعاء 27 مارس الجاري، عبر قنوات الأرضية وقناة القرآن الكريم وقناة الشبابية.

في السياق، أوضحت وزيرة الثقافة والفنون أن مسابقةجائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البريةتعرف منافسة 10 شعراء في مجال الشعر الفصيح و10 شعراء في مجال الشعر الملحون والذين تم انتقاؤهم من ضمن 150 مشاركا من طرف لجنة تحكيم تتكون من أسماء وازنة في مجال النقد الأدبي والشعر، مشيرة إلى أن وصول هؤلاء الشعراء المتنافسين لهذه المرحلة من التصفيات هو تتويج لإبداعهم الشعري وموهبتهم الراقية.

واعتبرت أن الهدف من تنظيم هذه الجائزة الوطنية في طبعتها الثانية والتي تتزامن وشهر رمضان الكريم هو نفض الغبار عن المواهب الشعرية، وما أكثرها على الساحة الثقافية الجزائرية وتشجيعها، كما أنها تتماشى وروح شهر رمضان الفضيل وارتباطها بمدح خير الأنام الرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.

وتم إطلاق الطبعة الثانية لـجائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البريةبمبادرة من وزارة الثقافة والفنون بداية فيفري المنصرم، وهي مفتوحة لكافة الشعراء الجزائريين في الفصيح والملحون، على أن تكون القصيدة معدة خصيصا للمسابقة ولم يسبق نشرها.

ويتنافس الشعراء المشاركون عبر أربع جولات على الجائزة الكبرى في كل فرع، الفصيح وكذا الملحون (منافسة الشعر الملحون ستكون في الجولة التصفوية المقبلة)، على أن يكون تسليم الجوائز على الفائزين نهاية شهر رمضان.

وكانت الطبعة الأولى لهذه الجائزة (رمضان 2023) عرفت تتويج ياسين أفريد من جيجل بالجائزة الأولى في فئة الشعر الفصيح عن قصيدتهمدارج العشق، بينما فاز عبد الله البرمكي من أدرار بالجائزة الأولى في فئة الشعر الملحون عن قصيدتهتاج الأرواح“.

 وقد شهدت الأمسية الأولى من البرنامج تصفية الشعراء المتنافسين من كل ربوع الوطن في الشعر الفصيح مع لجنة تحكيم تضم نخبة من الأسماء الأدبية الوازنة.

صبرينة ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super