الثلاثاء , مايو 21 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / المسابقة تأسيس لتقليد ثقافي أدبي في المشهد الشعري الجزائري :
تتويج ستة شعراء جدد في جائزة “القَصيدة المحمدية في مدح خير البرية”

المسابقة تأسيس لتقليد ثقافي أدبي في المشهد الشعري الجزائري :
تتويج ستة شعراء جدد في جائزة “القَصيدة المحمدية في مدح خير البرية”

اختتمت أول أمس بقصر الثقافة “مفدي زكرياء” بالجزائر العاصمة، فعاليات الطبعة الثانية من مسابقة جائزة “القَصيدة المحمدية في مدح خير البرية” التي أطلقتها وزارة الثقافة والفنون بمناسبة حلول شهر رمضان للموسم الهجري 1445، لأحسن قصيدة في مدح الرسول محمد عليه الصلاة والسلام في الشعر الفصيح والملحون، وهي الطبعة التي جاءت تأكيدا لما صرحت به وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي، أنها تعتبر تأسيسا لتقليد ثقافي أدبي يمكن أن يكون منارة المشهد الشعري الجزائري والعربي والإسلامي.

وقد أشرفت وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي على اختتام التظاهرة التي عرفت حضور وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، ووزير الاتصال محمد لعقاب، ورئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد، ووفد دولة فلسطين برئاسة الدكتور أسعد عمر قادري رئيس جمعية “الإخوة والصداقة الفلسطينية الجزائرية” والدكتور “عبد الكريم نجم ” رئيس المجلس الإسلامي الصوفي الأعلى في بيت المقدس والديار الفلسطينية، وممثلي العديد من القطاعات الوزارية، ورؤساء وممثلي بعض الهيئات، الأمنية وأعضاء البرلمان بغرفتيه، ومجموعة من المثقفين، الشعراء والأدباء. 

في السياق، شهد الحفل تكريم الفائزين بالمراتب الثلاثة الأولى في الشعر الفصيح، حيث عادت المرتبة الأولى للشاعر نذير طيار من ولاية قسنطينة، فيما عادت المرتبة الثانية والثالثة لكل من الشاعر أحمد بوفحتة من ولاية جيجل، الشاعر خليل عباس من ولاية تبسة على التوالي. 

وبخصوص الفائزين بالمراتب الثلاثة الأولى في الشعر الملحون، فقد توج بالمرتبة الأولى الشاعر فاروق كويزي من ولاية المغير، لتعود المرتبة الثانية للشاعر احمد ساسفة من ولاية تيارت، والمرتبة الثالثة للشاعر قاسم شيخاوي من ولاية تيسمسيلت.

وكانت قد ضمت لجنة تحكيم الطبعة الثانية كل من الأكاديمي علي ملاحي رئيسا، وعضوية نظرائه مشري بن خليفة، لخضر فلوس، عثماني بولرباح وخالد شهلال.

وعرفت السهرة مشاركة فرقة “البهاء” من بوسعادة والفرقة الفلسطنية للمدائح النبوية “أحباب المصطفى”، اللذان أحيا السهرة، حيث أطرب أعضاء الفرقتان الحضور، بوصلات من المديح  في خير البرية،  لقيت تجاوب الجمهور، علاوةً على تكريم لجنة تحكيم المسابقة. يشار أن وزارة الثقافة والفنون تجتهد عبر مؤسسة الديوان الوطني للثقافة والإعلام  في إخراجها على أحسن ما يكون، إلى جانب المساهمة الفاعلة للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة “لوندا” وقنوات التلفزيون العمومي، وكل  من ساهم في إنجاح المسابقة بالتنسيق والمرافقة.

يذكر أن الطبعة الأولى من المسابقة الوطنية الموسومة بـ “جائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البرية”، عرفت تتويج كل من ياسين أفريد من ولاية جيجل، أحمد العمري” من ولاية عين صالح وعاشور بوكلوة من ولاية سكيكدة، في الشعر الفصيح، كما عرفت تتويج كل من عبد الله البرمكي من ولاية أدرار، عبد الحفيظ عبد الغفار من مدينة بوسعادة وعمر بوجردة من ولاية سور الغزلان. 

صبرينة ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super