الثلاثاء , يونيو 25 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / أزيد من 11 مليون تلميذ يلتحقون بمقاعد الدراسة اليوم:
تجنيد كل الإمكانيات لضمان دخول مدرسي ناجح

أزيد من 11 مليون تلميذ يلتحقون بمقاعد الدراسة اليوم:
تجنيد كل الإمكانيات لضمان دخول مدرسي ناجح

ينطلق اليوم الثلاثاء، الموسم الدراسي الجديد والذي يعرف هذه السنة العديد من المستجدات التي سعت وزارة التربية الوطنية إلى تجسيدها لضمان دخول مدرسي ناجح وآمن لأزيد من 11 مليون تلميذ في مختلف الأطوار التعليمية الثلاث.
وحظي الطور الإبتدائي، خلال هذا الدخول المدرسي بالجديد، من تعديل شبكة المواقيت الأسبوعية حسب المواد لمرحلة التعليم الابتدائي من أجل إحداث انسجام في تنظيم الزمن الدراسي اليومي والأسبوعي في هذه المرحلة التعليمية قصد تجاوز الاختلالات المسجلة فيه، كما يعتمد على توحيد حجم الزمن الدراسي في نظام الدوام الواحد ونظام الدوامين وتوحيد مواقيت الدخول والخروج، إضافة إلى إيجاد فضاءات زمنية تسمح للأطفال من ممارسة مختلف النشاطات الثقافية والرياضية.
كما يعتمد هذا التعديل لدمج حصص المعالجة في مسار التعلم وإدخال المرونة في التنظيم البيداغوجي باعتماد حصص تعلمية ذات ساعة واحدة وذات 45 دقيقة وذات 30 دقيقة، حسب طبيعة المواد والأنشطة البيداغوجية.
ويقدر الحجم الساعي الأسبوعي للسنة الأولى ابتدائي بـ 21 سا و22 ساعة ونصف للسنة الثانية ابتدائي وارتفع الحجم الساعي الأسبوعي، للسنة الرابعة ابتدائي لـ25 ساعة ونصف مع إدراج مادة اللغة الإنجليزية، ويبلغ الحجم الساعي للسنة الخامسة ابتدائي، 25 ساعة ونصف.
كما تم إدراج اللغة الإنجليزية للسنة الرابعة ابتدائي، وتم لهذا الغرض توظيف أساتذة متخصصين، كما تم تخصيص أساتذة متخصصين لتدريس التربية البدنية والرياضية، ما خفف الثقل على أساتذة اللغة العربية وتم توسيع استعمال اللوحات الرقمية بتجهيز 1200 مدرسة ابتدائية جديدة.
ومن الأمور التي قامت وزارة التربية الوطنية بإستحداثها “مرافق الحياة المدرسية”، إذ خصص له 400 منصب موزع على مديريات التربية.
وتم أيضا إدراج التربية المرورية ضمن المناهج للأطوار التعليمية الثلاث بحيث أعدت وزارة التربية الوطنية مذكرة منهجية حول كيفية تدريس التربية المرورية في الوسط المدرسي، والتي ترتكز أساسا على دروس ضمن المقرر الدراسي، إضافة إلى الإستفادة من أنشطة مكملة تتدخل فيها الجمعيات والجهات الأمنية التي تعمل على إعداد الدعائم من مطويات وملصقات تحسيسية لفائدة التلاميذ أو اللجوء إلى تنظيم حصص تطبيقية بالمؤسسات التربوية لتعليم الأطفال السياقة وفق قوانين المرور.

تسخير حوالي 18.555 حافلة نقل مدرسي
من جانبها، أكدت وزارة الداخلية والجماعات المحلية على اتخاذ كل الاجراءات لإنجاح الدخول المدرسي.
وأشارت وزارة الداخلية والجماعات المحلية، في بيان لها، أمس الإثنين، بأنها حرصت منذ بداية السداسي الأول من هذه السنة، وفي إطار منسق مع العديد من القطاعات، على ضبط كافة الأمور التنظيمية واللوجستية بهدف ضمان دخول مدرسي ناجح وآمن، سواء ما تعلق بتعزيز الهياكل التربوية اللازمة أو تحسين الخدمات المدرسية بصفة عامة، حيث سمحت باستلام العديد من الهياكل التربوية، على أن يتم استلام هياكل أخرى قبل نهاية السنة الجارية، ما سيساهم في تخفيف الضغط المسجل على مستوى بعض المؤسسات التربوية.
أما فيما يتعلق بالتأهيل المتواصل للمؤسسات التربوية سيما في الطور الابتدائي، فقد تم إتمام عمليات صيانة وإصلاح ونظافة الهياكل المدرسية والتجهيزات المرتبطة بها، فضلا على إيلاء كل العناية لشق الخدمات المدرسية من إطعام وتدفئة مدرسية.
وفي السياق ذاته، تم تنظيم بحر الأسبوع الماضي، حملة وطنية لتنظيف المؤسسات التربوية للأطوار التعليمية الثلاثة تحت شعار “دخول دراسي في محيط نظيف”، والتي شملت المحيطات الخارجية والداخلية للمؤسسات التعليمية، أين سخرت السلطات المحلية عبر ولايات الوطن كافة الوسائل المادية والبشرية اللازمة لضمان نجاح هذه العملية.
وفي سياق متصل، عكفت المصالح المعنية على استكمال الإجراءات الخاصة بصب المنحة المدرسية لصالح المستفيدين قبل الدخول المدرسي.
أما بخصوص النقل المدرسي، فقد تم تسخير حوالي 18.555 حافلة من طرف البلديات منها 11.383 حافلة من حظيرة البلديات و7.172 حافلة مؤجرة في إطار اتفاقيات مع متعاملي النقل الخواص قصد نقل التلاميذ.
وكشفت في بيانها عن عقد اجتماعات لللجان الأمنية الموسعة على مستوى المحلي قصد تقييم وضبط آخر التدابير والتحضيرات الخاصة بالدخول المدرسي 2023-2024، إلى جانب قيام السلطات المحلية بخرجات ميدانية على مستوى المؤسسات التعليمية للوقوف على مدى جاهزيتها لاستقبال التلاميذ المتمدرسين فيه وتوفير لهم كل الظروف الملائمة لضمان أريحيتهم.

تسليم 263 تجهيز عمومي مدرسي
بالموازاة مع ذلك، كشف وزير السكن والعمران والمدينة، محمد طارق بلعريبي، أمس، عن تسليم 263 تجهيز عمومي بمناسبة الدخول المدرسي، يشمل مدارس ابتدائية ومتوسطة وثانويات، بزيادة 87 تجهيزا عموميا مقارنة بالسنة الماضية.
وقال بلعريبي، خلال ندوة صحفية، عقدها عقب ترؤس لقاء مع مدراء التجهيزات العمومية على المستوى الوطني “كنا قد صرحنا السنة الفارطة أن سنة 2023 هي سنة التجهيزات العمومية بامتياز وهو ما سعينا إليه بفضل مدرائنا في الولايات وإطارات القطاع”.
وأضاف “قمنا بتسليم السنة الفارطة ما يقارب 176 تجهيز عمومي، ليرتفع العدد هذه السنة إلى 263 تجهيز عمومي، منها 143 مدرسة ابتدائية و75 متوسطة و45 ثانوية”، وأشار إلى أن “حجم الزيادة يقدر بـ 87 تجهيزا عموميا”، وهو ما اعتبره بالعدد الذي لا بأس به.

وذكر الوزير أنه بموجب قانون المالية لسنة 2023، تم تسجيل 269 تجهيز عمومي في حين لم يتجاوز عدد التجهيزات العمومية المسجلة في قانون المالية للسنة الماضية 167 تجهيز وهو ما يدل على وجود مجهود كبير من طرف الحكومة لرفع عدد التجهيزات العمومية في قطاع التعليم.

الحماية المدنية تضع جهازا أمنيا خاصا لتأمين الحدث الدخول المدرسي
وضعت المديرية العامة للحماية المدنية، جهازا أمنيا خاصا لمرافقة الدخول المدرسي 2024/2023 اليوم وذلك بهدف تأمين الطرق التي تعرف كثافة واكتظاظا في حركة السير وتلبية طلبات النجدة، حسب ما أفاد به بيان لذات المصالح.
وأوردت في بيانها “تحسبا للدخول المدرسي 2023-2024، تضع المديرية العامة للحماية المدنية جهازا أمنيا مرافقا خاصا بهذه المناسبة من أجل دخول مدرسي دون حوادث مرور”، مشيرا إلى أن الهدف من هذا المخطط هو تأمين منهجي للطرق التي تعرف كثافة واكتظاظا في حركة السير خاصة في المناطق الحضرية والنقاط السوداء أين تكون نسبة وقوع حوادث المرور مرتفعة مما يتطلب تدعيم التعداد البشري للتدخل على مستوى وحدات الحماية المدنية لأجل تغطية مختلف طلبات النجدة التي تتلقاها”.
وتابعت “الوقاية وتحسيس الأولياء والذين يعتبرون المربي الأول في مجال السلامة المرورية لأطفالهم من مختلف الأخطار المتعلقة بحوادث المرور تمثل أولوية لها، وفئة الأطفال في غالب الأحيان غير واعية بالأخطار التي تهددها، بحيث يظهر ذلك في سن 3 سنوات عند دخول الطفل إلى الروضة ثم يزداد الخطر عند ذهابهم إلى المدرسة بمفردهم في سن 6 سنوات ويبلغ الذروة في سن 11 و 12 سنة من عمر الطفل عند الطور المتوسط وهذا ما يتطلب حتمية التدرج في التعلم بالنسبة للمشاة ذوي الفئات الصغرى فيما يتعلق بقواعد السلامة المرورية”.
وذكرت الحماية المدنية أولياء التلاميذ بالنصائح والإرشادات الوقائية الواجب تقديمها وشرحها إلى أبنائهم والمتمثلة في استعمال ممر المشاة وفي حال انعدامه اختيار مكان تكون فيه الرؤية جيدة في الاتجاهين، ويكون مرئيا من طرف السائقين مع وجوب الحذر حتى في ممرات المشاة.
كما يجب النظر إلى اليسار واليمين ثم اليسار للتأكد من عدم وجود مركبات قادمة التحقق في حالة وجود الإشارات الضوئية من أن الضوء الأخضر الخاص بالراجلين مشتعل.
زينب.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super