الخميس , مايو 6 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / في إطار تحسين نوعية التعليم ورقمنة القطاع:
تنصيب اللّجنة الوزارية المشرفة على مشروع المدرسة الرّقمية

في إطار تحسين نوعية التعليم ورقمنة القطاع:
تنصيب اللّجنة الوزارية المشرفة على مشروع المدرسة الرّقمية

أشرف وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط، على تنصيب اللّجنة الوزارية المشتركة للإشراف على مشروع المدرسة الرّقمية وذلك بمقر دائرته الوزارية بالمرادية.
وأوضح بيان للوزارة أمس، أن اللجنة تتكون من إطارات من الإدارة المركزيّة وممثّلين عن الدّوائر الوزارية لكل من قطاعات: الصّناعة، المالية، اقتصاد المعرفة والمؤسّسات والناشئة، الرّقمنة، والدّاخلية، وكذا البريد.
ومن جهته، أشار واجعوط إلى أنّ هذا المشروع الذي اعتمدته الوزارة بعنوان مخطط عمل الحكومة من أجل تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية، يندرج في إطار تحسين نوعية التعليم ورقمنة القطاع.
وأضاف الوزير أنّه بفضل تحدّي كفاءات القطاع وجهودهم، تمّ تصميم وتطوير سلسلة برمجيات لتسيير الكتب المدرسية الرقمية، انطلاقا من النسخة الورقية للكتب المدرسية لمختلف مستويات التعليم الابتدائي، حيث أُطلق المشروع النموذجي للمدرسة الرّقمية خلال زيارة الوزير الأوّل لولاية باتنة يوم 21 أكتوبر 2020، لإعطاء إشارة الانطلاق الرّسمي للموسم الدراسي 2020/2021 من المدرسة الابتدائية عبد الرحمن الأخضري، التي جُهِّزت بالوسائل التكنولوجية الضرورية للمشروع، لاسيما الألواح الإلكترونية والسبّورات التفاعلية، ليتمّ بعدها تجهيز إثنين وعشرين (22) قسما موزّعا على إثنين وعشرين مدرسة ابتدائية بواحد وعشرين (21) ولاية، بالألواح الإلكترونية قبل بداية الفصل الثاني من السنة الدراسية الحالية.
أفاد الوزير على أنّ العمل لا يزال متواصلا لإدراج التّفاعلية على أنشطة تم انتقاؤها من طرف مختصّين في الميدان البيداغوجي، ستوضع تحت تصرّف الأساتذة وتلامذتهم فور الانتهاء منها والمصادقة عليها من طرف لجنة الإشراف والمتابعة لوزارة التربية الوطنية.
كما أكّد الوزير على أنّ العمل لا يزال متواصلا لإدراج التّفاعلية على أنشطة تم انتقاؤها من طرف مختصّين في الميدان البيداغوجي ستوضع تحت تصرّف الأساتذة وتلامذتهم فور الانتهاء منها والمصادقة عليها من طرف لجنة الإشراف والمتابعة لوزارة التربية الوطنية.
وفي هذا السياق وتطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية المسداة خلال اجتماع مجلس الوزراء المنعقد، المتعلّقة بمواصلة التّنسيق بين مختلف الدّوائر الوزاريّة بغرض تعميم هذا المشروع، من خلال الاعتماد على الكفاءات والمؤسّسات الوطنية النّاشئة لتزويد المدارس الابتدائية بالوسائل التّكنولوجية المنتجة محلّيا، وتنفيذا لتعليمات السّيد الوزير الأوّل بضرورة وضع إطارٍ دائمٍ لتجسيده من خلال لجنة وزارية مشتركة تترأّسها وزارة التربية الوطنية، أعلن السيّد الوزير أنّ هذه اللّجنة ستباشر عملها ابتداء من اليوم، مهمّتها إعداد تقرير يتمّ عرضه على ديوان الوزير الأوّل يتضمّن تقييم التجربة النموذجيّة الأولى بالمدرسة الابتدائية عبد الرّحمن الأخضري بباتنة، والمخططات البيداغوجية، التّقنية، المالية، التنظيميّة واللّوجستية؛ ومدى تقدّم التّجربة النموذجيّة فيما يخص تزويد (22) إثنان وعشرون قسما رقميا بالألواح الالكترونية؛ واقتراح توسيع المشروع النّموذجي خلال السّنة الدراسيّة 2021/2022 وفق مقاربات متباينة، قصد الموافقة على أفضل مقاربة.
وفي ختام كلمته، دعا الوزير اللّجنة إلى إعداد مشروع دراسة مفصّلة حول المدرسة الرّقمية في آفاق 2030، من خلال إدماج كلّ أبعاد المشروع البيداغوجية، التّقنية والصّناعية، الماليّة والاقتصاديّة، يُسَلّطُ فيها الضّوء على الكُلفة الإجمالية للمشروع وطريقة تمويله وفق مقاربات تنفيذيّة مختلفة.
في حين واصلت اللّجنة أشغالها تحت إشراف الأمين العام للوزارة، أين تمّ التّطرّق لأهم المراحل الّتي ميّزت سير هذا المشروع منذ انطلاقه، وضبط الإجراءات التّقنية والآليات التّنفيذية الكفيلة بتحقيق الأهداف المُسطّرة، وإعداد رزنامة زمنية لمتابعة وتقييم وتيرة تنفيذ المهام المنوطة بها.
فلة.س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super