السبت , فبراير 24 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرياضة / المنتخب الوطني / التحقيقات القضائية فضحت المدرب :
جزائريو نادي نيس ضحايا عنصرية الفرنسي غالتييه 

التحقيقات القضائية فضحت المدرب :
جزائريو نادي نيس ضحايا عنصرية الفرنسي غالتييه 

فجرت تقارير إعلامية فرنسية، فضيحة مدوية تخص المدرب السابق لنادي نيس، الفرنسي كريستوف غالتييه، عقب نشر التسريبات التي تتعلق باعترافات عدد من الموظفين في الفريق وتقديمهم أدلة على عنصرية التقني تجاه اللاعبين الجزائريين والمسلمين وذوي البشرة السمراء، وذلك قبل 10 أيام عن موعد مثوله أمام العدالة في قضية تجاوزات عنصرية.

وباشرت الشرطة القضائية تحقيقاتها في قضية الاتهامات العنصرية الموجهة للمدرب كريستوف غالتييه عندما كان مدربا لنيس موسم 2021-2022، وذلك خلال شهر أفريل الماضي قبل أن يتم القبض عليه في جوان بتهم تتعلق بـ”تصريحات تمييزية على أساس العرق أو الانتماء الديني “تجاه لاعبيه العرب والمسليمن، ومن بين ضحاياه هم الثلاثي الجزائري الذي كان تحت قيادته وهم بلال براهيمي وهشام بوداوي ويوسف عطال، بالإضافة إلى إسلام سليماني الذي كان مرشحا للانضمام إلى نادي الجنوب، فضلا عن عدد من اللاعبين المسلمين وذوي البشرة السمراء.

وكشفت صحيفة “ليكيب” الشهيرة أمس، عن تسريبات خاصة، تتعلق بشهادة وأقوال أعضاء الطاقم الإداري والفنيين واللاعبين بفريق نيس خلال فترة تدريب غالتييه للنادي، والذين ورطوا الأخير وأشاروا إلى أنه كان يتعامل معهم بـ”عنصرية مقيتة”، وأبرزهم المدير الرياضي السابق جوليان فورنييه الذي فجر القضية الذي أكد أن التقني لم يرغب في مشاهدة عدد كبير من اللاعبين السود والمسلمين في فريقه، وقدم فريديريك جيوريا، مساعد المدرب وقتها، شهادة دامغة، مؤكدا أن غالتييه قال أمامه بعد الإعلان عن تقديم الجزائري بلال براهيمي لاعبا جديدا في النادي شهر جانفي 2022: “مسلم آخر، لا أريده، لدينا ما يكفي”، كما وصف ثنائي “الخضر” هشام بوداوي ويوسف عطال بـ”الرجال القذرون” وراح ليصور الجزائريين بأنهم “الأسوء”.

ووفقا لما قاله جوليان فورنييه في التحقيقات، فإنه قبل بداية شهر رمضان في مارس 2022، قام المدرب السابق لنادي باريس سان جيرمان، بإعداد قائمة تضم ثلاثة لاعبين كلهم مسلمون ومن بينهم الثنائي يوسف عطال وهشام بوداوي بالإضافة إلى الفرنسي جان كلير توديبو، وذلك من أجل تسريحهم اعتراضا منه على تمسكهم بأداء شعيرة صيام الشهر الفضيل، حيث أكد الشهود أن الصيام يعتبر مشكلا كبيرا بالنسبة للتقني الفرنسي، وأكد المدافع كلير توديبو، أنه تعرض لضغوط لكسر صيامه خلال شهر رمضان، حتى أن المدرب غالتييه وصفه بأنه “سلفي” و”متطرف” بحسب تصريحات نقلتها جهة ثالثة.

وأضاف أن جوليان فورنييه بأنه اقترح انتداب لاعب تركي، لكن غالييته عارض بشدة ورد بالقول “جوليان، أنت مازلت لا تفهم. لا أريد المزيد من السود أو العرب”.

ومن بين الاتهامات الخطيرة التي وجهها غالتييه إلى لاعبيه، إذ اعترف بعض ضحاياه بأنهم كانوا عرضة لإساءة عنصرية غير مسبوقة في كرة القدم الفرنسية، وأكد الموظفون من أصحاب البشرة السمراء الذين كانوا هدفا للمدرب الفرنسي ووصفهم بقردة “غوريلا” مثل شخصية الفيلم الشهير “كينغ كونغ”.

من جانبه، روى محلل الفيديو هاشم علي مباي، أن غالتييه رفض التعاقد مع الهداف التاريخي لـ”الخضر” إسلام سليماني صيف 2021، وأضاف أن المدرب تساءل عن مشاركته المحتملة في كأس إفريقيا 2022 لكن ذلك لم يكن فقط سبب رفضه، وأرجع ذلك بالأساس إلى صيامه شهر رمضان، ويؤكد علي مباي نفسه بأن المدرب أسر له بأنه يعاني من مشاكل مع الجزائريين، على عكس الجنسيات الأخرى ذات الأغلبية المسلمة، قائلا: “إنهم متطرفون للغاية”، وذلك مقارنة باللاعبين الأتراك مثلا.‏

ع. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super