الأربعاء , يوليو 24 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / خلال مشاركته في أشغال الجمعية العالمية للصحة المنعقدة بجنيف:
سايحي يبرز جهود الجزائر لتحسين منظومتها الصحية

خلال مشاركته في أشغال الجمعية العالمية للصحة المنعقدة بجنيف:
سايحي يبرز جهود الجزائر لتحسين منظومتها الصحية

أبرز وزير الصحة، عبد الحق سايحي، أمس، خلال مشاركته في أشغال الجمعية العالمية السادسة والسبعون للصحة المنعقدة بقصر الأمم المتحدة بجنيف، الجهود المبذولة من قبل الجزائر لتحسين منظومتها الصحية من خلال تطبيق سياسة وطنية للصحة تتسم بالوضوح وتقوم على الإنصاف والوصول إلى الخدمات الصحية وتستند إلى حقوق الإنسان، مع برامج للصحة الجوارية والرعاية الصحية الأولية.
وأفاد بيان لوزارة الصحة، أن الوزير ذكر في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة أن الجزائر وعلى غرار العديد من بلدان العالم، تعهدت بمناسبة إعتماد خطة إلى غاية 2030 بألا تدخر جهدا في سبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، سيما العمل على “السماح للجميع بالعيش بصحة جيدة و تعزيز الرفاهية للجميع ولجميع الأعمار”، مشيرا إلى أنها قد وضعت “سياسة تهدف إلى تحسين الوصول إلى الخدمات الصحية من أجل تلبية إحتياجات السكان ومنحهم الثقة التامة في منظومة الصحة والوقاية وذلك من خلال تطبيق سياسة وطنية للصحة تتسم بالوضوح وتقوم على الإنصاف والوصول إلى الخدمات الصحية وتستند إلى حقوق الإنسان، مع برامج للصحة الجوارية والرعاية الصحية الأولية، هي المقاربة المعتمدة في بلادنا”.
كما حرص الوزير على التأكيد أيضا بأن قانون الصحة المعتمد في الجزائر سنة 2018 جاء تكريسا للإرادة السياسية لتأسيس وتطوير ترقية الصحة والوقاية من الأمراض حسب ما ينص عليه الدستور. كما تهدف الزيادة في اعتمادات الميزانية المخصصة لقطاع الصحة، من أجل الحفاظ على مجانية الخدمات في مجال الوقاية و العلاج، إلى وضع حد لأي عقبة مالية تعيق الوصول إلى الرعاية الطبية الضرورية.
وأشار الوزير أن إنعقاد الجمعية الـ 76 لمنظمة الصحة العالمية جاء في سياق “إنفراج الأزمة الصحية العالمية التي إستمرت لأكثر من ثلاث سنوات بسبب جائحة كورونا والتي كشفت عن عدة نقائص في المنظومات الصحية بما فيها الأفضل تنظيما و الأكثر كفاءة، الأمر الذي أظهر عدم إستعداد أية منظومة صحية للتعامل مع أزمة صحية بهذا الحجم”.
إلا أنالوزير أبرز بالمقابل جهود الدول الأعضاء للتعبئة والإلتزام بمكافحة جائحة كوفيد-19، و كذا كافة الشركاء لإنخراطهم ضمن إطار منسق و مخطط ومتضامن من أجل أن يحصل الجميع على وسائل الحماية و العلاج و التلقيح،منوها بالتوجيهات السديدة لمنظمة الصحة العالمية التي سمحت بوضع حد لهذه الجائحة.
وحرص الوزير على التذكير بــــ”لحاجة الماسة إلى العمل سويا من أجل تنفيذ مبدأ التضامن الدولي بشكل ملموس”، مضيفا إنّ شعار هذا العام “إنقاذ الأرواح والعمل من أجل الصحة للجميع” يكتسي أهمية كبرى و يهدف إلى عدم ترك أحد خلف الركب.
في ذات السياق، أشار الوزير إلى أنه “على الرغم من المقاربة الشاملة التي تبنتها منظمة الصحة العالمية لتحسين الوصول إلى الأدوية واللقاحات، تبقى عدّة عقبات في هذا المجال تعيق الجهود المبذولة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة و التغطية الصحية الشاملة. كما أنّنا نظل قلقين بشأن استمرار العقبات، التي تمّ تحديدها في الاستراتيجية العالمية ومخطط العمل للصحة العمومية والملكية الفكرية، وهي تحديات تستدعي المواجهة لنتمكن من الحصول على إطار مستدام لإنشاء بيئة ملائمة للابتكار والأنشطة الأساسية للبحث والتطوير في مجال الصحة”.
كما دعا الوزير خلال كلمته التي ألقاها أمام المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إلى ضرورة إستخلاص الدروس من جائحة كوفيد-19 من أجل إنشاء منظومات صحية أكثر صمودا وقدرة على الإستجابة لأي ظاهرة صحية غير عادية.
وفي ختام مداخلته، قدم الوزير تهانيه الخالصة للمنظمة بمناسبة الذكرى الــــ75 لتأسيسها، مذكرا بأن الجزائر تشارك مديرها العام في الرؤية الطموحة والحازمة، لا سيما التحديات الكبرى التي يجب على منظمة الصحة العالمية رفعها في المستقبل، في ظل آفاق التنمية المستدامة التي تتمحور حول التأثير على مستوى الدول وخاصة فيما يتعلق بالاستجابة لاحتياجات الناس وحقهم المشروع في الصحة.

وزير الصحة يلتقي نظيره الجيبوتي
على هامش أشغال الدورة الـ 76 للجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية بجنيف، اجتمع وزير الصحة، الأستاذ عبد الحق سايحي، أول أمس، بنظيره وزير الصحة لجمهورية جيبوتي الدكتور احمد روبله عبد الله.
وأفاد بيان لوزارة الصحة أن اللقاء الذي جرى على هامش أشغال الدورة الـ 76 للجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية بجنيف، شكل فرصة للطرفين لتباحث مجالات التعاون التي يمكن إقامتها بين البلدين وفق برنامج عمل يتضمن عديد النشاطات من بينها ضمان التكوين لمهنيي الصحة في ظل الخبرة التي تتوفر عليها الجزائر في هذا المجال بالإضافة إلى تأطير الأطباء خاصة في التخصصات الجراحية مع إمتداد عملية التكوين لتشمل مجال التسيير في الميدان الصحي.
وكان وزير الصحة، عبد الحق سايحي، قد اجتمع أيضا، مع وزير الصحة الأردني، فراس إبراهيم الهواري.
وأفادت وزارة الصحة، في بيان، أن الطرفان بحثا مجالات التعاون وفرص الشراكة بين البلدين وإمكانية توقيع مذكرة اتفاق تصب في مختلف المسائل ذات الأهمية المشتركة في المجال الصحي.
وأشار المصدر، إلى تباحث الوزيرين حول تبادل التجارب والخبرات والزيارات بين الأطقم الطبية وإقامة أنشطة علمية وطبية وبرامج توأمة بين المؤسسات الاستشفائية للبلدين. وشكل هذا اللقاء محطة لتبادل الآراء حول قضايا ذات الاهتمام المشترك.
في السياق ذاته، جدد الطرفان رغبة قيادتي البلدين في الارتقاء بمستوى علاقات الأخوة والتعاون بين البلدين.
ف. س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super