الثلاثاء , مايو 21 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / العالم / اليوم الـ185 من العدوان الصهيوني :
شهداء وجرحى في سلسلة غارات على مناطق وسط وجنوب قطاع غزة

اليوم الـ185 من العدوان الصهيوني :
شهداء وجرحى في سلسلة غارات على مناطق وسط وجنوب قطاع غزة

يتواصل العدوان الصهيوني غير المسبوق على قطاع غزة، برا وجوا وبحرا، مسببا دمارا للبنية التحتية ومأساة إنسانية غير مسبوقة، حيث يعيش مئات الآلاف من سكان القطاع في ظروف صعبة للغاية في ظل انعدام الماء والكهرباء، ومنع سلطات الاحتلال وصول المساعدات الإنسانية إليهم.

 وكشف التقرير اليومي لوزارة الصحة في غزة عن ارتفاع عدد الشهداء والجرحى جراء العدوان الصهيوني المستمر الى 33207 شهيد و 75933 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وأفادت وزارة الصحة، استشهاد 32 وإصابة 47 آخرين نتيجة العدوان  الصهيوني ضد المدنيين في غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية

بينما لايزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات يمنع الاحتلال وصول طواقم الاسعاف والدفاع المدني الوصول اليهم.

استشهاد 7 فلسطينيين على الأقل في غارات وقصف مدفعي صهيوني لمناطق في قطاع غزة

استشهد 7 فلسطينيين على الأقل وأصيب آخرون، فجر أمس، في سلسلة غارات وقصف مدفعي صهيوني لمناطق وسط وجنوبي قطاع غزة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن 7 أشخاص على الأقل استشهدوا وأصيب آخرون، في قصف للاحتلال وسط قطاع غزة، ومخيم الشجاعية.

وقالت إن طيران الاحتلال الحربي استهدف مدينة رفح ومحيطها بسلسلة من الغارات العنيفة، طالت منازل ومنشآت وأراض زراعية، كما استهدفت غارة جوية صهيونية منطقة البراهمة في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، بينما استهدفت غارات مماثلة محيط مستشفى “الكويتي” ومناطق شمال شرقي المدينة.

وشن طيران الاحتلال غارتين على مخيم النصيرات وسط القطاع.

وفي وقت سابق من الليلة الماضية، استشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب آخرون، بعد استهداف الاحتلال لمناطق مختلفة في مخيم النصيرات وفي رفح في قطاع غزة، حيث أفادت مصادر طبية، باستشهاد 6 فلسطينيين وإصابة عدد آخر بجروح مختلفة بعد استهداف طيران الاحتلال الحربي منشأة تجارية تؤوي نازحين في أبراج عين جالوت جنوب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، أمس، 23 فلسطينيا، خلال عمليات دهم وتفتيش واسعة في بلدات بمحافظة الخليل في الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن قوات الاحتلال اعتقلت نحو 20 شخصا من بلدة دورا جنوب الخليل، بعد أن داهمتها من عدد من المحاور ونفذت عمليات اقتحام وتفتيش واسعة طالت عددا غير محدود من المنازل، ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين السكان وقوات الاحتلال، لا سيما في الطبقة ووسط دورا.

وفي بلدة بني نعيم شرق الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال شخصا واحدا واستولت على عدد من المركبات، وداهمت وفتشت عدة منازل.

كما داهمت قوات الاحتلال بلدة السموع جنوب الخليل واقتحمت عددا من المنازل واعتدت على قاطنيها في منطقة واد العماير.

واعتقلت قوات الاحتلال شخصين خلال عمليات دهم وتفتيش مماثلة نفذتها في مخيم العروب شمال الخليل.

كما داهمت قوات الاحتلال منطقة الظهر في بيت أمر شمال الخليل، واقتحمت وفتشت العديد من المنازل.

جيش الكيان الصهيوني انسحب من خان يونس دون تحقيق أهدافه

شدّدت مصادر إعلامية متطابقة، أمس ، على أنّ جيش الاحتلال الصهيوني أجلى قواته من مدينة خان يونس بدون تحقيق أهدافه الرئيسية هناك.

مع دخول العدوان يومه الـ 185، تأكّد سحب الجيش الصهيوني جميع الوحدات التابعة للفرقة الـ 98 بألويتها الثلاثة من منطقة خان يونس بعد قتال دام أربعة أشهر.

ونقلت وكالة رويترز، ، أنّ جيش الاحتلال الصهيوني سحب كل القوات البرية من جنوب قطاع غزة ما عدا كتيبة واحدة.

وأكّدت قناة “الجزيرة” القطرية نقلاً عن مصادر إعلامية متطابقة أنّ جميع الوحدات العسكرية الصهيونية التابعة للفرقة الـ 98 بألويتها الثلاثة، انسحبت من منطقة خان يونس.

وربط مراقبون انسحاب جنود الكيان بأنّه خطوة تمهيدية لعملية برية يخطط الصهاينة لشنّها في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال إنه لم يبق في غزة سوى لواء ناحال العامل في ممر نتساريم الفاصل بين شمال القطاع وجنوبه.

استشهاد الأسير وليد دقة: الخارجية الفلسطينية تطالب بمحاسبة الكيان

طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أمس ، بمحاسبة الكيان الصهيوني، عقب استشهاد الأسير المريض بالسرطان وليد دقة (62 عاماً) نتيجة الاهمال الطبي.

في بيان صادر عنها، ليلة الأحد إلى الاثنين، أدانت الوزارة، “الجرائم البشعة التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق الأسرى الأبطال، والتي تتمثل باعتماد قوانين وتشريعات عنصرية بحقهم وسياسة القمع والتنكيل وتعمد الاهمال الطبي لصحتهم، والتي أدت إلى استشهاد الأسير دقة وغيره من الأسرى”.

وطالبت الوزارة، الدول والمنظمات الدولية الوقوف عند مسؤولياتها بوقف جرائم الكيان الصهيوني ومحاسبته حماية للشعب الفلسطيني وحفاظا على القانون الدولي ومؤسساته، مؤكدة أنها ستعمل مع كافة المؤسسات الدولية ومؤسسات العدالة من أجل مساءلة ومحاسبة مجرمي الحرب الصهاينة.

وكانت هيئة شؤون الاسرى ونادي الأسير الفلسطيني، أعلنت أمس الأحد، عن استشهاد الأسير وليد دقة، جراء الاهمال الطبي المتعمد والقتل البطيء التي تتبعها إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين المرضى.

وشهدت مدينة رام الله، مساء أول وقفة احتجاجية، عقب الإعلان عن استشهاد الأسير المريض بالسرطان وليد دقة، ورفع المشاركون في الوقفة، صور الشهيد الأسير دقة، وهتفوا هتافات منددة بسياسة الإهمال الطبي التي ينتهجها الاحتلال تجاه الأسرى في سجونه.

وتعرض الأسير دقة، الذي اعتقل في 25 مارس 1986، لجملة من السياسات التنكيلية على خلفية إنتاجاته المعرفية بشكل خاص، وسعت إدارة سجون الاحتلال للاستيلاء على كتاباته وكتبه الخاصة، كما واجه العزل الانفرادي والنقل التعسفي.

وأصدر الاحتلال الصهيوني بحق الشهيد،  حكما بالسجن المؤبد، جرى تحديده لاحقا ب 37 عاما، وأضاف الاحتلال عام 2018 على حكمه عامين ليصبح 39 عاماً. 

مقتل وإصابة آلاف الأطفال في غزة وصمة عار على جبين الإنسانية

وأكد مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن مقتل وإصابة آلاف الأطفال في قطاع غزة جراء العدوان الصهيوني، “سيظل وصمة عار على جبين الإنسانية”.

وقال غيبريسوس في حسابه الرسمي على منصة “إكس” إن “هذا الهجوم المروع على أجيال اليوم والمستقبل في غزة يجب أن يتوقف”, مشيرا إلى أن “حقيقة أن أكثر من 70% من القتلى في قطاع غزة من النساء والأطفال سبب كاف لوقف الحرب”.

وتابع أن حرمان المدنيين من الغذاء والوقود والمأوى والرعاية الصحية في غزة أمر غير إنساني.

من جهتها،  ذكرت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية, مارغريت هاريس إن الزيادة مستمرة في معدلات الإصابة بالأمراض المعدية في قطاع غزة, حيث المنظومة الصحية بالكاد تعمل وسط استمرار العدوان الصهيوني منذ 6 أشهر.

وأوضحت أن ما لا يقل عن 15 طفلا مصابا بسوء التغذية يصلون إلى مستشفى “كمال عدوان” شمال غزة يوميا ، مؤكدة أن المستشفى يواجه صعوبة في تقديم الخدمات بسبب نقص المياه والغذاء والصرف الصحي, فضلا عن المعدات التقنية.

وأشارت إلى تسجيل 614 ألف حالة إصابة بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي و330 ألف حالة إسهال بين النازحين في مراكز الإيواء منذ 7 أكتوبر الماضي. كما لفتت إلى رصد 83 ألف و500 حالة جرب, و48 ألف طفح جلدي, و7 آلاف و300 حالة جدري الماء, واليرقان لدى 21 ألف و300 شخص.

وأوضحت أن حالات الحصبة المشخصة في المراكز الصحية التابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” مثيرة للقلق.

وتحدثت مارغريت هاريس عن وجود 9 آلاف مريض في غزة بحاجة إلى الإجلاء لتلقي العلاج, بمن فيهم أكثر من 6 آلاف مريض مصاب بصدمات نفسية و2000 مريض يعانون أمراضا مزمنة خطيرة مثل السرطان.

ف.س/ واج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super