الثلاثاء , مايو 21 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / اختتام الطبعة الثالثة التي عرفت مشاركة هامة للأساتذة والباحثين :
منتدى الفكر الثقافي الإسلامي.. تقليد سنوي جزائري بارز يزين الشهر الفضيل

اختتام الطبعة الثالثة التي عرفت مشاركة هامة للأساتذة والباحثين :
منتدى الفكر الثقافي الإسلامي.. تقليد سنوي جزائري بارز يزين الشهر الفضيل

أسدل الستار أول أمس عن فعاليات الطبعة الثالثة لمنتدى الفكر الثقافي الإسلامي بالمركز الثقافي لجامع الجزائر بالعاصمة، حيث أشرفت وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي صبيحة بمعية فضيلة الشيخ  المأمون القاسمي الحسني، عميد جامع الجزائر على اختتام الحدث الذي يعد تقليدا سنويا بارزا تقوم بتنظيمه وزارة الثقافة والفنون خلال شهر رمضان الكريم، لمناقشة قضايا فكرية ودينية هامة، حيث تأتي هذه اللقاءات العلمية حسب المشرفين عن الحدث والمهتمين في ظل ما يعيشه الإنسان المعاصر من رهانات وتحديات يحتاج فيها العودة إلى أشواق الروح وقيم التضامن والخير والتسامح، خاصة وأن العالم اليوم يحتاج إلى القيم المشتركة أو الكونية الإنسانية كعلاج روحي وحضاري لأزماته.

مشاركون يحاضرون عن “القيم الدبلوماسية الثقافية والدينية”

وقد عرفت الندوة الختامية الرابعة للمنتدى التي جاءت تحت عنوان: “القيم الدبلوماسية الثقافية والدينية” مشاركة بارزة لثلة من الأساتذة والباحثين، حيث اعتبر مدير جامعة الجزائر 2، رحماني السعيد، في مداخلة بعنوان: “القيم الدينية ودورها في إحداث التواصل الاجتماعي والثقافي بين الشعوب”، أن الاتفاق على منظومة قيم مشتركة ظلت تؤرق الفكر الإنساني منذ القدم، مضيفا أن التعارف بين الشعوب والثقافات والأديان هو السبيل الوحيد لإزالة العوائق التي تقف في وجه إيجاد منظومة قيم مشتركة، خصوصا أن الإنسان اليوم يعيش أزمة قيم وأخلاق في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة.

من جهته، اعتبر الأستاذ بلغراس عبد الوهاب من مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية “كراسك”، في مداخلة بعنوان “القيم الإنسانية في الخطاب الصوفي، عودة إلى التجربة الجزائرية”، أن الخطاب الصوفي الجزائري متشبع بالقيم الإنسانية، معرجا إلى دور الأمير عبد القادر في نشر القيم الإنسانية في العالم وكذا دور الطرق الصوفية الجزائرية في نشر الإسلام في إفريقيا.

الندوة التي ترأسها الأمين العام لرابطة علماء وأئمة الساحل الإفريقي، لخميسي بزاز، أكد هذا الأخير في كلمة له عن “الدبلوماسية الدينية” على أهمية البعد الديني في إحداث التقارب بين الشعوب والدول وأيضا في حل النزاعات الدولية، لافتا إلى أن الجزائر تملك من المقومات الروحية والإرث التاريخي والعلمي ما يجعلها مؤهلة لأن تلعب دورا رائدا وخصوصا في الفضاء الإفريقي.

اتفاقية بين وزارة الثقافة وعمادة جامع الجزائر

يذكر أن الندوة الختامية عرفت توقيع اتفاقية إطار للتعاون بين وزارة الثقافة والفنون وعمادة جامع الجزائر، من طرف كل من وزيرة الثقافة والفنون وعميد جامع الجزائر تهدف لمرافقة مؤسسات قطاع الثقافة لهذا الصرح الثقافي والديني وفي عديد المجالات المتصلة بالفكر والكتاب والتراث الثقافي وكذا النشاط الأدبي، وقد تم التأكيد على أن مشروع جامع الجزائر يعمل على تجسيد الدبلوماسية الدينية والثقافية للجزائر.

وكانت الطبعة الثالثة لمنتدى الفكر الثقافي الإسلامي، قد افتتحت في 12 مارس الماضي بمناسبة شهر رمضان، وهذا بإشراف من مولوجي بالتنسيق مع جامع الجزائر، حيث تم التطرق فيها لقضايا ثقافية وفكرية ذات بعد روحي مع التركيز على “القيم الحضارية ورهانات المستقبل”.

صبرينة ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super