الثلاثاء , يونيو 25 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / الكاتب والروائي أحمد عبدالكريم: “رسول الفضة” تخلد الشاعر عبدالله بن كريو وتعيد إلى الأذهان محرقة مدينة الأغواط

الكاتب والروائي أحمد عبدالكريم: “رسول الفضة” تخلد الشاعر عبدالله بن كريو وتعيد إلى الأذهان محرقة مدينة الأغواط

قال الكاتب والروائي أحمد عبدالكريم أن روايته الجديدة “رسول الفضة” الصادرة عن دار “الحكمة” بدعم من وزارة الثقافة، جاءت تخليدا لمئوية الشاعر الكبير عبدالله بن كريو الذي كرس حياته وشعره للحب والجمال الذي توفي سنة 1921، كما أنها تحيي ذكرى المئة وخمسين لاقتحام مدينة الأغواط والمحرقة التي ارتكبها الاستعمار الفرنسي في سنة 1852 واصفا إياها بالهولوكوست، حيث راح ضحية هذه المجزرة أكثر من ثلثي سكان المدينة بعد تصديهم لقوات الاحتلال وقضائهم على مجموعة من قادته، وكادت أن تخلو المدينة من ساكنتها.

وتستعيد الرواية قصّة الحب التي عاشها الشاعر عبدالله بن كريو. مع فاطنة الزعنونية بنت أحد اكبر باشاغاوات مدينة الأغواط، لكن التقاليد العربية في الصحراء الجزائرية ترفض تزويجه بها، بسبب تغزله بها في شعره، ثم يتم نفيه من طرف السلطات الاستعمارية إلى مدينة المنيعة الصحراوية، التي يتعرض فيها إلى مضايقات وتضييق يعود بعدهما إلى مدينته، ليطلب يد فاطنة التي طلقت من زوجها مرة ثانية، لكن والدها يرفض زواجه بها.

وبعد سنوات من البطالة، ينقل من جديد للعمل كقاض للمالكية في مدينة غرداية الصحراوية، وفيها يتعرض لحادث سقوط من السطح، يؤدي إلى كف بصره، ليعود إلى مدينته الأغواط أعمى، وفي آخر حياته يقوم بحرق كتبه.

تدور أحداث الرواية، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ومطلع القرن العشرين، في مدينة الأغواط التي تعرضت لأكبر مجزرة اقترفها الاستعمار الفرنسي، أثناء محاولته اقتحام المدينة المقاومة، فأباد أكثر من ثلثي سكانها بواسطة غاز “الكلوروفورم” السام، حتى سمّي عام 1852 “عام الخلية” بسبب الخراب الذي حل بالمدينة.

في سياق آخر، تأسف الكاتب أحمد عبدالكريم خلال حلوله ضيفا على البرنامج الإذاعي “مسميات… قضايا الفنون والثقافة مع الدكتور ناصر باكرية”، عن ما وصفه بغياب تاريخ الجزائر عن السرديات ومختلف الأشكال التعبيرية، مؤكدا أن الكتاب الجزائريين لم يستثمروا ما في هذا التاريخ من امكانيات، كما عاد إلى روايته الجديدة “رسول الفضة” التي تحتفي بالشاعر الشعبي “عبدالله بن كريو”.

وبخصوص عن التاريخ والمتخيل، قال عبدالكريم إنّه ينتصر للجمالي على الإيديولوجي، متأسفاً على غياب التاريخ الجزائري عن مختلف الأشكال التعبيرية سرداً وشعراً وسينما.

 

صبرينة ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super