الأحد , يونيو 16 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / قيد الدراسة على مستوى لجنة التربية بالبرلمان:
مشروع قانون جديد يخص التمهين

قيد الدراسة على مستوى لجنة التربية بالبرلمان:
مشروع قانون جديد يخص التمهين

كشف وزير التكوين والتعليم المهنيين، محمد مباركي، بأن الوزارة قد اقترحت مشروع قانون جديد يخص التمهين وهو قيد الدراسة على مستوى لجنة التربية بالمجلس الشعبي الوطني وأكد أن منظومة التكوين تعتمد على مدونة تضم 22 شعبة موزعة على 422 اختصاص وهي قابلة للإثراء الدائم حتى تواكب التطورات التكنولوجية والاقتصادية.
وتطرق وزير التكوين المهني، في عرضه أمس خلال عقد لجنة الشباب والرياضة والنشاط الجمعوي،اجتماعا حول دور قطاع التكوين المهني في مجال مساعدة الشباب على الإدماج المهني ،إلى مختلف نشاطات القطاع مركزا على المهام الأساسية التي يتولاها والتي تتمثل في التكوين الأولي الأساسي وكذا التكوين المتواصل وقد شرح، في سياق ذلك، لأعضاء اللجنة أن تنفيذ سياسة القطاع يعتمد على شبكة واسعة من الهياكل التي يتم تأطيرها بواسطة ما يعادل 68 ألف عامل.
وقد ذكر مباركي، بأن الهدف لا يقتصر على إنجاز الهياكل فقط بل يتعداه إلى تنويع مسارات وأنماط التكوين الذي تهدف الدولة إلى جعله متاحا لكل فئات المجتمع بلا تمييز وذلك من أجل تمكين المستفيدين منه من الإندماج في الحياة الاجتماعية والاقتصادية. وأفاد السيد الوزير أيضا بأن الوزارة قد اتخذت جملة من الترتيبات لتقريب التكوين وإتاحته لقاطني الأرياف والمناطق النائية وكذا النساء الماكثات في البيوت والشبان ذوي المستوى التعليمي المحدود بالإضافة إلى ذوي الحاجات الخاصة والشباب في المؤسسات العقابية.
وجدد الوزيرالتذكير بأن مسعى القطاع هو تطوير شراكة مع القطاع الاقتصادي من أجل دعم كفاءات العمال، مؤكدا الجهود المبذولة لمساعدة خريجي مراكز التكوين لإنشاء مؤسسات مصغرة بعد وضع شراكة مع الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر ANGEM وكذا الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب ANSEJ .
وأوضح في نفس السياق، أن تدريس الرياضة ليس إجباريا بالنسبة لمسار التكوين المهني غير أنه تم تخصيص إمكانيات هامة لفائدة المؤسسات من أجل تنظيم هذا لنوع من النشاطات على غرار القاعات المتعدة الرياضات وكذا المؤطرين والمكونين في هذا الاختصاص.
وعقب العرض،دعا النواب الوزير حول تكييف جهاز التمهين مع التطورات الاجتماعية والاقتصادية للبلاد وذلك حسب احتياجات سوق العمل، مقترحين توسيع التمهين إلى المؤسسات ذات الطابع الصناعي والتجاري وكذا إلى مجالات الفلاحة والسياحة والرياضة وعلى الأخص البناء بكل فروعه من كهرباء وسباكة وتشييد الطرقات، كما دعوا إلى العمل على تقديم صورة أكثر جاذبية للقطاع بدلا من الصورة النمطية التي تقدمه كإطار لاستقطاب الراسبين في الدراسة فقط.
رزاقي.جميلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super