الأربعاء , مايو 25 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرياضة / المنتخب الوطني / بلماضي سيحدث عدة تغييرات في التشكيلة الأساسية:
وناس وزروقي يغيبان، بن دبكة مرشح أساسيا وبن ناصر يعود

بلماضي سيحدث عدة تغييرات في التشكيلة الأساسية:
وناس وزروقي يغيبان، بن دبكة مرشح أساسيا وبن ناصر يعود

يستعد المنتخب الوطني الجزائري لخوض لقاء الجولة الثانية من نهائيات أمم إفريقيا 2022 المقامة حاليا بالكاميرون، عندما يلتقي منتخب غينيا، لمنافسات المجموعة الخامسة، وهي المواجهة التي سيكون عنوانها تصحيح المسار وتحقيق الفوز لإنعاش حظوظ التأهل إلى المقبل، عقب التعثر المفاجيء في الجولة الأولى أمام سيراليون، إذ يتجه الناخب الوطني جمال بلماضي لإحداث بعض التغييرات على مستوى التشكيلة الأساسية، من أجل إعطاء نفس جديد للفريق وتصحيح الأخطاء، بينما ستشهد المواجهة تواصل غياب الثنائي رامز زروقي وآدم وناس بسبب المرض. وبعد إعلانه عن تحمله مسؤولية هذا التعثر، يعتزم الناخب الوطني جمال بلماضي تصحيح الأمور بإجراء بعض التعديلات خلال المواجهة المرتقبة أمام غينيا الاستوائية، خاصة بعد الأداء المتواضع لبعض العناصر وبالتحديد في وسط الميدان وحتى في الخط الأمامي في ظل عدم الفعالية التي ظهرت في اللقاء الأول، إذ ينتظر أن يحدث بلماضي ما لا يقل عن 4 تغييرات مقارنة بلقاء سيراليون، وبنسبة كبيرة، سيعتمد، على الحارس رايس وهاب مبولحي في حراسة المرمى، والرباعي يوسف عطّال وعيسى ماندي وجمال بن العمري المرجح أن يبدأ المواجهة مكان عبد القادر بدران الذي خاض شوطا واحد فقط الجولة الماضية، في حين سيهد وسط الميدان ثورة بعد الأداء الهزيل لبعض العناصر، خاصة مع عودة القلب النابض إسماعيل بن ناصر الذي استنفذ العقوبة، ليعود إلى الفريق بجانب المتألق سفيان بن دبكة الذي قدم مردودا طبيا لدى دخوله أمام سيراليون في الشوط الثاني، فضلا على عدم جاهزية رامز زروقي الذي سيغيب للمرة الثانية على التوالي بسبب عدم تعافيه من المرض رفقة زميله آدم وناس، في حين سيحال ياسين براهيمي وهاريس بلقبلة على الاحتياط، ورغم المستوى المتواضع الذي ظهر به سفيان فيغولي في اللقاء الفارط، فإن بلماضي سيجدد الثقة فيه بعد أن تدرب لفترة أطول هذه المرة واستعاد جاهزيته البدنية. أما في خط الهجوم فسيراهن بلماضي على رياض محرز ويوسف بلايلي وبغداد بونجاح، وهذا الأخير سيحصل على فرصة جديدة من مدرب “محاربي الصحراء” لإثبات وجوده، وهذا على سحاب هداف “الخضر” التاريخي إسلام سليماني. وفضل الناخب الوطني الاعتماد على سياسة “الكتمان” خلال التحضير للقاء غينيا الاستوائية، وذلك بالعمل في سرية تامة بعيدا عن الأنظار، فارضا بذلك “حظرا شاملا”، قبل يوميا عن الموقعة الهامة والحاسمة أمام غينيا الاستوائية. واختار بلماضي العزلة رفقة لاعبيه من اجل التحضير في جو يسوده الهدوء، بعيدا عن أعين كل من وسائل الإعلام والأنصار الذين قدموا إلى الكاميرون لمؤازرة الفريق الوطني، حيث جرت الحصة التدريبية سهرة الخميس، والتي عرفت اكتمال التعداد، بأبواب مغلقة.

ع. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super